وجرى تصنيف “بلوتو” بمثابة كوكب قزم، سنة 2006، من قبل اتحاد الفلك الدولي، في قرار أثار جدلا واسعا ولم يحظ بالإجماع في الأوساط العلمية.

واستند القرار العلمي، وقتئذ، إلى عدم مراعاة “بلوتو” لثلاثة متطلبات رئيسية حتى يكون جديرا بوصف كوكب.

وفي معرض دراسة منشورة بصحيفة “إيكاروس” العلمية، حث باحثون نظراءهم في اتحاد الفلك الدولي، على إعادة النظر في تصنيفهم.

وشددت الدراسة على وجود حاجة إلى التراجع عن التعريف الذي وصفوه بغير العلمي، إلى جانب التوقف عن تدريس هذا الأمر.

وبحسب معايير اتحاد الفلك الدولي، فإن الجسم الفضائي يحتاج إلى عدة شروط حتى يكون كوكبا؛ وأولها أن يكون كرويا، إلى جانب الدوران حول نجم، وعدم اقتسام محيطه المغناطيسي مع أشياء أخرى في مداره.