18 مايو، 2021 - 12:12

شركة سيال الفرنسية تنتقم من الجزائريين

قال وزير الموارد المائية، مصطفى ميهوبي، أن شركة “سيال ” للمياه، لم تستشر المساهمين قبل إصدار بيان الاثنين حول التزويد بالمياه.

وأوضح، ميهوبي، أن “سيال” أصدرت البيان، دون استشارة الجزائرية للمياه والديوان الوطني للتطهير بحكم أنها شركة فرعية.

وأشار الوزير، إلى أن مصالحه ستعمل على توفير المياه للمواطنين سواءا بالعاصمة أو باقي الولايات.

فيما اعتبر الجزائريون انا ما تقوم به سيال منذ عام هو انتقام من الجزائريين ، بل محاول للتخلاط الغير مباشر و الدفع بالمواطن للإحتجاج على الحكومة

ف.سمير

18 مايو، 2021 - 12:00

هدى فرعون في قضية فساد جديدة بقيمة 30 مليون دولار

بلغ الجزائر1 ان هدى إيمان فرعون وزيرة البريد و الاتصال و تكنولوجيات الاعلام سابقا ، مثُلت صبيحة اليوم ، أمام قاضي القطب الجزائي المتخصص في قضايا الفساد المالية والإقتصادية بسيدي امحمد.

وتم تبليغ هدى فرعون من قبل قاضي التحقيق الغرفة الثالثة، في ملف منح امتيازات غير قانونية لشركة “موبيلينك” المملوكة للإخوة كونيناف، الأمر الذي كبّد خزينة الدولة أزيد من 30 مليون دولار.

ف.م

18 مايو، 2021 - 11:49

الشعب المغربي ينتفض لإسقاط إتفاقية التطبيع

بلغ الجزائر1 ان مئات المغاربة شاركو  ، مساء الإثنين، في وقفة بمدينة القنيطرة ، تضامنا مع قطاع غزة المحاصر والقدس العربية المحتلة، مرددين هتافات بينها “الشعب يريد إسقاط التطبيع”.

وردد المشاركون في الوقفة التي نظمتها جمعية “مغاربة لأجل فلسطين” هتافات منها: “على القدس رايحين شهداء بالملايين”، و”من المغرب لفلسطين شعب واحد وليس شعبين”، و”الشعب يريد إسقاط التطبيع”.

وندد المشاركون في الوقفة، بقصف المدنيين في قطاع غزة وانتهاك حرمة المسجد الأقصى والتوسع الاستيطاني في الضفة الغربية، ومحاولة الاستيلاء على منازل الفلسطينيين في حي الشيخ جراح.

وهو الأمر الذي  أحرج  وأرعب نظام المخزن  بعد فضيحة التطبيع الذي قام بها أمير المؤمنين في خيانة علنية للامة العربية الإسلامية

محمد نبيل

 

18 مايو، 2021 - 11:34

جيش المحتل المغربي يرتكب مجزرة في الصحراء الغربية

قال الامين العام  لوزارة الأمن و التوثيق الصحراوية, سيدي أوكال, اليوم الاثنين, إن قوات جيش  الاحتلال المغربي ارتكبت مجزرة في حق مدنيين صحراويين في قصف استهدف, امس  الاحد, سيارتين لمواطنين عزل بقطاع المحبس.

وأوضح سيدي أوكال في تصريح لواج, أن قوات الجيش الملكي المغربي قصفت سيارتين لخواص صحراويين من نوع “نيسان”, ما تسبب في حرقها, مؤكد أن الامر يتعلق بضحايا مدنيين و ليس عسكريين كما يروج اعلام نظام المخزن.

و كانت تقارير اعلامية مغربية, قد روجت كذبا لأنباء حول تدمير سلاح المدفعية  المغربي, لسيارتين رباعيتي الدفع من نوع تويوتا, تابعتين لجيش التحرير الشعبي الصحراوي, بمنطقة وادي تشوناد بقطاع المحبس, وقتلت من عليها.

ونفى المسؤول العسكري الصحراوي, بشكل قطعي ” مزاعم الاعلام المغربي حول حرق سيارتين للجيش الصحراوي, مضيفا, أن الامر يتعلق بسيارتين لخواص صحراويين من نوع “نيسان” و ليس تويوتا, و انه ليست المرة الاولى التي يستهدف فيها جيش الاحتلال المغربي, المدنيين الصحراويين العزل.

وأشار سيدي اوكال, الى أن وسائل الإعلام المخزن الدعائية بدأت تفقد بوصلتها, جراء الهزائم العسكرية من جهة, و نتيجة فشل المملكة في حشد دعم و تأييد دولي يعترف بسيادتها المزعومة على الأراضي الصحراوية المحتلة من جهة اخرى, ما يفسر, حسبه, ” التطبيل لإنجازات عسكرية وهمية”.

ولفت ذات المسؤول الى أن ” الاحتلال المغربي مجبول على الكذب و التضليل و المغالطات”, مستدلا, بتسويق نظام المخزن عبر أليته الدعائية, لانتصار عسكري وهمي لنهار امس, في حين ان الامر يتعلق بمجزرة في حق مدنيين تعرضوا لهجوم غادر”.

كما اشار الامين العام لوزارة الامن و التوثيق الصحراوية الى تناقض المغرب الذي ينفي وجود حرب و يتحدث اعلامه في نفس الوقت عن انتصارات عسكرية و تبادل لإطلاق النار بين الجيش الصحراوي و الجيش المغربي, قائلا, ” النظام المغربي يتنكر لوجود الحرب و يقول أن الصحراء الغربية منطقة هادئة و آمنة و في نفس الوقت يتحدث عن قصف لسيارات صحراوية”.

ويواصل جيش التحرير الشعبي الصحراوي, هجماته بشكل يومي ضد جيش الاحتلال المغربي على طول الجدار الرملي ( الذل والعار), منذ استئناف الكفاح المسلح ردا على الخرق المغربي السافر لاتفاق وقف اطلاق النار في 13 نوفمبر الماضي, ما تسبب في خسائر معتبرة في العتاد و الارواح, وفق ما يؤكده المسؤولون العسكريون للجيش الصحراوي.

(واج)