1 ديسمبر، 2021 - 16:35

الأرصاد تحدر من أمطار رعدية

حذرت مصالح الأرصاد الجوية، اليوم الأربعاء، في  نشرية خاصة من تساقط أمطار غزيرة على المناطق الوسطى والغربية. كما ستتعدى كمية الأمطار الرعدية المتوقعة 50 ملم محليا.

وحسب المصلحة ذاتها، فإن صلاحية النشرية بداية من الخميس الساعة السادسة صباحا إلى الجمعة الساعة السادسة صباحا.

أما الولايات المعنية، بالأمطار فهي كل من  تلمسان، عين تموشنت، وهران، مستغانم، سيدي بلعباس، الشلف وتيبازة.

إضافة إلى الجزائر العاصمة، بومرداس، تيزي وزو، البويرة والبليدة. والمدية، عين الدفلى، تيسمسيلت، تيارت، غيليزان ومعسكر.

1 ديسمبر، 2021 - 14:25

فضيحة مدوية في شركة سوناطراك..

ينشر موقع الجزائر1 رسالة إطار تم طرده من سوناطراك دون وجه حق حسب ما قاله الضحية ”

بوحنة مفتاح مهندس جزائري مرسم بشركة سوناطراك من مدينة تقرت الجزائرية وقع ضحية مؤامرة كبرى في مجمع سوناطراك أدت إلى طرده.
نعود لكرونولوجيا الأحداث.
بتاريخ 9 سبتمبر 2018 تم طرد المهندس المرسم بوحنة مفتاح من مقر عمله بشركة سوناطراك بإستعمال تقارير مزورة تثبث المؤامرة العلنية ضده لطرده .
هاته التقارير المزورة قدمها المهندس بوحنة مفتاح أمام المجلس التأديبي لشركة سوناطراك .
مع العلم أنه تم إخفاء عمدي لهاته التقارير من ملف بوحنة مفتاح عند تقديمها للمجلس التأديبي العالي في المديرية العامة سوناطراك بحيدرة جنان الماليك.
حيث قام المهندس بوحنة مفتاح بتقديم نسخة ثانية عن الطعن فيها كل التقارير المزورة.
الإدارة العامة سوناطراك لم تكلف نفسها بمعاقبة المتسببين في تزوير تقارير ضد المهندس الجزائري المرسم بوحنة مفتاح وأمضت عقوبة الطرد التعسفي وهذا يفتح باب التساؤل كيف لإدارة بحجم سوناطراك عوض معاقبة الجلاد تعاقب الضحية بل وتتستر على التزوير وهو ما يثبث حجم المؤامرة الدنيئة ضد المهندس الجزائري المرسم بوحنة مفتاح.
مباشرة عقب ترسيم عقوبة الطرد التعسفي الجائر قدم المهندس بوحنة مفتاح شكوى في القسم الإجتماعي للمحكمة فأنصفته العدالة ولكن سوناطراك رفضت إرجاعه وهنا راسل المهندس بوحنة مفتاح هيئة وسيط الجمهورية التي لم تكلف نفسها بالرد على قضيته .
زد على ذلك مراسلات عديدة قام المهندس الجزائري المرسم بوحنة مفتاح لرئاسة الجمهورية لم تلقى أدانا صاغية .
بالإضافة إلى ذلك تقدم يوم 12 جويلية 2021 المهندس بوحنة مفتاح إلى المديرية العامة سوناطراك حيدرة حاملا معه ملفه الإداري وطلب مقابلة مسؤول الموارد البشرية التنفيدي المديرية العامة سوناطراك من أجل إطلاعه على الملف قوبل طلبه بالرفض فقدم طلب كتابي فيه كل التفاصيل والأحكام القضائية التي لم تنفذ على مستوى أمانة المديرية العامة سوناطراك حيدرة ورغم ذلك رفضت سوناطراك الإجابة والرد.
من خلال ماسبق ثبث تورط سوناطراك في التستر على التزوير وطرد المهندس بوحنة مفتاح ظلما بل وعدم معاقبة المزورين الذين لايزالون يمارسون مهامهم بشكل عادي دون أية عقوبات تدكر.
وعليه نطالب رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون بإرسال لجنة رئاسية تفتيشية إلى مقر سوناطراك لفتح ملف بوحنة مفتاح ومعاقبة كل من شارك في التستر على التزوير حتى وإن كانوا مسؤولين رفيعي المستوى.
غير مقبول تماما أن ترمى الكفاءات في الشارع والمزورين مازالوا في مناصبهم.
هذا هو المعنى الحقيقي لتعرف الإداري، وعليه يجب ردع من تسبب في هاته المؤامرة الدنيئة ضد المهندس الجزائري بوحنة مفتاح وإعادة الإعتبار له، لأنه أذا بقيت الأمور هكذا فسيواصل المزورين عملهم الخبيث في تحطيم كوادر الشركة.
عاشت الجزائر حرة مستقلة
المحد والخلود لشهدائنا الأبرار.

رسالة الضحية

1 ديسمبر، 2021 - 12:48

المغرب تحاول إغراق الجزائر بالمخدرات

أوقفت مفارز مشتركة للجيش الوطني الشعبي، بالتنسيق مع مختلف مصالح الأمن، 11 تاجر مخدرات، بإقليمي الناحيتين العسكريتين الثانية والثالثة.

وجاء ذلك، في الحصيلة العملياتية لوزارة الدفاع، شملت الفترة الممتدة ما بين 24 و30 نوفمبر الماضي.

وتم خلال هذه العمليات، إحباط محاولات إدخال كميات من المخدرات عبر الحدود مع المغرب.

وتُقدر كمية المخدرات، بـ3 قناطير و33 كيلوغرام من الكيف المعالج.

كما تم توقيف 28 تاجر مخدرات بحوزتهم 62 كيلوغرام من نفس المادة و203740 قرصا مهلوسا خلال عمليات مختلفة عبر النواحي العسكرية الأخرى.

ومن جهة أخرى، أوقفت مفارز للجيش، 55 شخصا، بكل من تمنراست وعين ڨزام وبرج باجي مختار وجانت.

وضبطت ذات المفارز، 10 مركبات و70 مولدا كهربائيا و41 مطرقة ضغط وكميات من المتفجرات.

بالإضافة إلى معدات تفجير وتجهيزات أخرى تستعمل في عمليات التنقيب غير المشروع عن الذهب.

كما تم توقيف 5 أشخاص آخرين وحجز 5 بنادق صيد و4 أطنان من المواد الغذائية الموجهة للتهريب، و18250 علبة من مادة التبغ. وتم ذلك بكل من ولايات غرداية والجلفة وعين ڨزام.

وفي سياق آخر، أحبط حراس الحدود محاولات تهريب كميات من الوقود تُقدر بـ11804 لتر. وذلك بكل من تبسة والطارف وسوق أهراس.

1 ديسمبر، 2021 - 11:40

المغرب يستولى على أنبوب الغاز الجزائري..

كشفت مصادر اعلامية اجنبية أن ملك المخزن أمر شركة بريطانية، اتفاقية ملزمة لبيع وشراء الغاز المنتج في حقل تندرارة، شرق المملكة واستغلال انبوب الغاز الجزائري لتوصيل الغاز

وجاء ذلك حسب ملك الزريبة بعد شهر من قرار الجزائر، عبر شركة “سوناطراك” الحكومية، وقف إرسال الغاز إلى إسبانيا عبر المغرب.

ويأتي العقد ضمن المرحلة الثانية لتطوير امتياز إنتاج الغاز من حقل تندرارة، مع “المكتب المغربي للكهرباء والمياه الصالحة للشرب ” الحكومي؛ وينص العقد على بيع 350 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي سنوياً، على مدى عشرة أعوام.

وسينقل هذا الغاز عبر الجزء المغربي من أنبوب الجزائري  ـــ أوروبا، وهو الأنبوب الذي كان ينقل الغاز الجزائري نحو إسبانيا حتى نهاية تشرين الأول، حين قررت الجزائر عدم تجديد العقد المتعلق به، بسبب توتر علاقاتها مع الرباط.

لكن في الحقيقة كل قبل هو كلام فارغ يتم ترويجه من قبل المخزن حو  اتفاق المزعوم ، لن يتجسد على ارض  الواقع لأن المغرب أصلا غارق في أزمة غاز حقيقية و ما يحدث من انتفاضات في شوارع مدن المغرب ، ازمة الغاز جزء مهم منها

كما يجب على النظام الجزائر مباشرت كل الاجراءات القانونية لتعطيل الكيان المغربي ومنعه من إستعمال الأنبوب الجزائرى و جعله محل نزاع قانوني ،يمنع المغرب من استغلاله حلى لتوجيه مياه الصرف الصحفي

محمد نبيل

1 ديسمبر، 2021 - 10:25

ماكرون يسعى لعودة الحركى واليهود إلى الجزائر..!؟

قدّم أحفاد الحركى اليوم الثلاثاء، مقترحا للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لتسوية ملف الذاكرة، وفقا لما نقله موقع “إرم نيوز” عن صحيفة “لوموند” الفرنسية.

ورغم أن  ملف الحركى محل خلاف بين الجزائر وباريس، إلا أن مجموعة من أحفاد “الحركى” الجزائريين قاموا بطرح مبادرة من أجل تحقيق “مصالحة” بين ذاكرة البلدين.

وأطلق هؤلاء الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و35 سنة على أنفسهم اسم مجموعة ” آراء جيل الشباب حول الذكريات الفرنسية الجزائرية”.

وبعد 05 أشهر من العمل والمناقشة والبحث، قدّمت المجموعة رسائل لماكرون تتضمن مقترحات حول كيفية تحقيق المصالحة بين الجزائر وفرنسا، وفقا للمصدر ذاته.

ويهدف أصحاب المبادرة إلى تهدئة “جرح الذاكرة” الذي لطالما تسبب في توتر العلاقات بين الجزائر وباريس.

ف.سمير

1 ديسمبر، 2021 - 10:03

الأسطول الجزائري يتخلى عن سفينة طارق إبن زياد..!؟

ورد الجزائر1 , أن وزير النقل عيسى بكاي أجرى مساء أمس الثلاثاء “زيارة مفاجئة” إلى ميناء الجزائر ، للوقوف على وضعية السفينة “طارق بن زياد” المتوقّفة عن النشاط منذ شهر ماي الماضي.

الوزير بكاي مختلف تفقّد المرافق والتجهيزات على متن السفينة المتوقّفة عن العمل منذ شهر ماي من السنة الجارية، “نظرا لتسجيلها بعض النقائص التقنية ، إلى جانب انتهاء صلاحية الشهادات الدولية المتعلقة بالأمن والسلامة الضرورية لعودة نشاطها”، حسب ما أفاد به بيان للوزارة.

“وبعد الإستماع الى شروحات طاقم السفينة حول خصائصها وقيمتها التجارية والمشاكل التي تعاني منها، مما يتطلب خضوعها لتفتيشات وتدقيقات بهدف تجديد الشهادات المطلوبة ، التي تعتبر وثائق إلزامية على متن السفينة ، أكّد الوزير  ضرورة الحرص على الإسراع في إتمام جميع عمليات الصيانة ، لتأهيل السفينة وتجديد شهاداتها ، بما يسمح بإعادة إستغلالها تجاريا في أقرب الآجال”، يضيف البيان.

ف.م

عاجل