3 نوفمبر، 2021 - 18:30

الجزائر تحول امتيازات الغاز المغربي للجارة تونس

تحادث وزير الطاقة والمناجم، محمد عرقاب، اليوم الأربعاء، مع وزيرة الصناعة والطاقة والمناجم التونسية، نائلة نويرة القنجي، عبر تقنية التحاضر المرئي. وبحث الطرفان إمكانية زيادة حجم إمداد تونس بالمنتجات البترولية وغاز البترول المسال وغاز البوتان.

وحسب بيان للوزارة، وصف الجانبان العلاقات بين البلدين، خاصة في مجال الطاقة، بأنها علاقات نموذجية وناجحة. وتركزت المباحثات بين الوزيرين حول حالة تقدم وتطور المشاريع والعقود الحالية وفرص التعاون المستقبلية.

كما تناول الطرفان، رفع القدرات التشغيلية والتوصيلات الكهربائية بين البلدين، وكذلك دراسة إمكانية إمداد تونس بالمحروقات “النفط الخام والغاز الطبيعي المسال”.

وفيما يتعلق بتوريد الغاز الطبيعي إلى تونس، أعربت الوزيرة التونسية عن رغبتها في رؤية زيادة أحجام الغاز المصدّرة إلى بلادها. بالإضافة إلى دراسة الامكانات من خلال تحديث الدراسات بهدف إمداد المدن الحدودية التونسية.

وقدمت الوزيرة مثالا حول تزويد مدينة ساقية سيدي يوسف التاريخية في 2019، من الشبكة الوطنية للغاز الجزائرية، والتي كانت خطوة أولى لتحقيق مشروع إمداد البلدات الحدودية التونسية بالغاز الطبيعي.

واستذكر عرقاب توجيهات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون فيما يتعلق بتطوير وتكثيف التعاون وتبادل الخبرات بين البلدين.

ونوه عرقاب بإمكانيات تطوير التعاون والشراكة في قطاع المناجم وخاصة في معالجة الفوسفات. وكذا إنتاج الأسمدة الفوسفاتية وتبادل الخبرات والتكوين وكذلك في المجال التشريعي.

3 نوفمبر، 2021 - 18:11

بن قرينة يقصف أمير المؤمنين

أدانت حركة البناء الوطني، بشدة، العمل العدواني الجبان البغيض والحقير الذي اقترفه نظام الجار المغرب.

وأصدر الحزب، بيانا بخصوص جريمة إغتيال 3 جزائريين أثناء تنقلهم على الطريق الحدودية الجزائرية الموريتانية.

وقال الحزب أن النظام المغربي بهذا الفعل الشنيع، يكون قد ألغى كل تحفّظ التزمت به الجزائر، إلى اليوم، تجاه التهديدات المغربية.

وأكدت حركة البناء أن هذه الجريمة الشنيعة عمل يائس للنظام المغربي، محملة هذا النظام، المسؤولية كاملة عن نتائجها وعواقبها الوخيمة.

وأضافت إن هذا الفعل الشنيع، تجاوز خطير لنظام المخزن لكل الأعراف وقيم، ومبادئ علاقات حسن الجوار و الاخوة بين الشعبين.

وأورد البيان، إن ارتكاب هذه الجريمة النكراء ستعزز، حتما، تصميم شعب المليون و نصف شهيد، في دعم حقوق الشعب الصحراوي الشقيق.

وهو ما يفرض على السلطات الجزائرية اتخاذ كل الاجراءات التي من شأنها حماية أبنائنا وسيادتنا، وإجراء تحقيق دقيق لمعرفة الملابسات.

وشدد البيان، على أن النظام المغربي، عليه أن يدرك جيدا بأن الدولة الجزائرية واحدة موحدة شعبا ومؤسسات وأن لا يختبر صبرنا وحلمنا.

كما دعت الحركة النظام المغربي، لكي يكون رحيما بعرشه ونظامه ولايدخل بلده في فوضى بتصرفات صبيانية مآلاتها حتما لا تحمد عقباها.

3 نوفمبر، 2021 - 18:03

سر قصف الجبان المغربي للمدنيين الجزائريين ..

أرجع رئيس المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف، مصطفى روباين، سبب القصف المغربي الجبان الذي راح إثره 03 جزائريين،في تصريح لمنصة أوراس ، ان السبب المباشر لسعي المغرب هو لقطع القوافل التجارية الجزائرية التي تعبر إلى الصحراء الغربية ومحاولة التضييق عليها.

وأكد روباين، أن الجريمة الشنعاء وقعت بمنطقة زويرات بين الحدود الجزائرية والحدود الموريتانية، والتي استهدفت قافلة تجارية كانت بصدد العبور إلى الصحراء الغربية.

لكن الحقيقة هي ابعد منذ ذلك ، فالهدف المباشر وراء هذا  العمل الجبان هو جر الجزائر لموجهة عسكرية طاحنة ضد العدو الحقيقي هو الكيان الصهيوني ، الذي يخطط من سنوات لإحتلال الجزائريين إدخالها في حرب بالوكالة مع الجبان المغربي  

س. مصطفى

3 نوفمبر، 2021 - 17:24

الرئيس تبون يعقد إجتماع أمني طارىء..

كشفت مصادر إعلامية أن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون قد علن للتو إجتماع طارئ لمجلس الأعلى للأمن بحظور قادة الأركان و قادة القوات

كم ضم الاجتماع قادة النواحي العسكرية 6 و مدراء لأجهزة الإستعلامات والأمن

إجتماع جاء على خلفية إستهداف قافلة تجارية مدنية جزائرية من طرف الجيش المغربي بالقرب من الحدود الموريتانية أدت إلى مقتل 3 جزائريين.

ف. سمير

3 نوفمبر، 2021 - 17:21

جنرال يعترف..”إيفني”حررها الجزائريون واستولى عليها المغرب

كشفت حقائق تاريخية ان الجزائريين قد حررو مدينة إيفني المطلة على المحيط الاطلسي و إستولى عليها المغرب الخائن

فيرم حمل الشعب الجزائري السلاح للتحرر و تحرير أراضيه من تندوف إلى المحيط الأطلسي إلى مدينة” إفني ” و التي كانت جزائرية في الأصل و كل التراب الجزائري غربا و شرقا و شمالا و جنوبا .

في 1956 المغرب و قع معاهدة على إستقلال تراب المملكة المغربية و تم الإمضاء على الحدود الشرعية له و للجزائر حسب تلك الخريطة و الذي يعني أن للجزائر إطلالة بحرية و ساحلية على المحيط الأطلسي كما هو مبين في الخريطة .

1958 جاء “الجنرال ديغول ” إلى الحكم حيث “محمد الخامس ” ملك المغرب قام بزيارة إلى باريس لزيارة “الجنرال ديغول” و طلب منه رسميا أن يضم للتراب المغربي “تيندوف ” و “حاسي البيضة ” و قطع من التراب الجزائري ، فرفض الجنرال ديغول الأمر إطلاقا.

بشروط مغرية فقد قام” الجنرال ديغول” بفصل التراب الوطني الجزائري على الإطلالة الساحلية للمحيط الأطلسي و على مدينة “إفني ” و بعض المناطق المغربية و التي هي في حقيقة الأمر جزائرية حاليا .

3 نوفمبر، 2021 - 16:46

خرائط فرنسية تفضح خيانة المغرب للجزائر

تدل علميا أن مدينة” إفني” ( ifni) و ضواحيها و المحيط الساحلي الأطلسي في 1954 كانت مرتبطة بالتراب الجزائري و لا نستطيع أن نفهم غلق الحدود على المحيط الأطلسي إذ لم نتطرق بدراسة” الجنرال ديغول” قبل توليه للحكم في 1957 بين شهري مارس و أفريل و مكوثه في المدينة الجزائرية “تيندوف” لأن من تيندوف إلى المحيط الإطلسي كانت جزائرية .

في 1954 حمل الشعب الجزائري السلاح للتحرر و تحرير الأراضي من تندوف إلى المحيط الأطلسي إلى مدينة” إفني ” و التي كانت جزائرية في الأصل و كل التراب الجزائري غربا و شرقا و شمالا و جنوبا .

في 1956 المغرب و قع معاهدة على إستقلال تراب المملكة المغربية و تم الإمضاء على الحدود الشرعية له و للجزائر حسب تلك الخريطة و الذي يعني أن للجزائر إطلالة بحرية و ساحلية على المحيط الأطلسي كما هو مبين في الخريطة .

1958 جاء “الجنرال ديغول ” إلى الحكم حيث “محمد الخامس ” ملك المغرب قام بزيارة إلى باريس لزيارة “الجنرال ديغول” و طلب منه رسميا أن يضم للتراب المغربي “تيندوف ” و “حاسي البيضة ” و قطع من التراب الجزائري ، فرفض الجنرال ديغول الأمر إطلاقا.

بشروط مغرية فقد قام” الجنرال ديغول” بفصل التراب الوطني الجزائري على الإطلالة الساحلية للمحيط الأطلسي و على مدينة “إفني ” و بعض المناطق المغربية و التي هي في حقيقة الأمر جزائرية حاليا .

شروط الصفقة بين المملكة المغربية و “الجنرال ديغول ” هي :
عدم تدخل الجيش المغربي عسكريا و لوجيستيا لمساعدة ومساندة “جيش التحرير الوطني” بالإمدادات و السلاح وكان مطلب” الجنرال ديغول ” و غياب تام للديبلوماسية المغربية لمساعدة الجزائر ماديا و معنويا .

تمركز كل القوات الفرنسية من عتاد و جنود في التراب الجزائري و التي كانت متواجدة في التراب للمملكة المغربية ما جعل المعارك طاحنة بين “جيش التحرير الوطني ” و الجيش الفرنسي المستعمر فكيف لأبناء الوطن الجزائريين يقدمون تضحيات جبارة لإستقلال التراب الوطني و الطرف المغربي يتفاوض مع العدو و المستعمر الفرنسي ليسلب لنا جزء من ترابنا الوطني فهذه خيانة و عار على المملكة المغربية . فكل الخرائط موجودة قرية بقرية و مدينة بمدينة . ومازالت بعض الخرائط ستنشر عن قريب .

الأستاذ صحبي حسان: جامعة وهران
و الٱكادمية العسكرية للطيران بطفراوي