26 يوليو، 2021 - 14:02

الرئيس تبون يتسلم أوراق إعتماد 3 سفراء جدد لدى الجزائر

تسلم اليوم الإثنين رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، أوراق اعتماد ثلاثة سفراء جدد لدى الجزائر.

وحسب بيان لرئاسة الجمهورية، فإنالأمر يتعلق بعبد القادر طالب عمر، سفير الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية. وكذا المونسنيور كوريان ماثيو فايالونكال، سفير دولة الفاتيكان. بالإضافة إلى كيم تشانغ مو، سفير جمهورية كوريا.
وأضاف البيان، أن مراسم تقديم أوراق الاعتماد تم اليوم الإثنين بمقر رئاسة الجمهورية، بحضور كل من مدير ديوان رئاسة الجمهورية نور الدين بغداد الدايج، ووزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج رمطان لعمامرة.

26 يوليو، 2021 - 13:46

بن زعيم..أطرافا بيروقراطية لا تريد للجزائر اعلام الكتروني قوي

قال السيناريو بن زعيم في منشور له عبر منصة الفيسبوك  ان الاعلام الالكتروني في الجزائر يتعرض لحرب داخلية هدفها إجهاض مشروع الرئيس تبون

وذكر بن زعيم أن  ” رؤية واستشراف رئيس الجمهورية كانت واضحة منذ الأشهر الأولى لتوليه منصب الرئيس بخصوص دعم ومرافقة الإعلام الإلكتروني وذلك عن طريق تسوية وضعيته القانونية و تمكينه من الإستفادة من الإشهار العمومي ،لكن يبدوا ان اطرافا بيروقراطية لا تريد للجمهورية ان يكون لها اعلام الكتروني وطني قوي

واضاف بن زعيم  قائلا ” الأطراف البيروقراطية التي اعتقد انها تعرقل في هذا الملف وبالتالي تسعى لاغتيال عديد الجرائد الإلكترونية المعروفة بوطنيتها وذلك عن طريق تعطيل الملف وبالتالي خنق هذه الجرائد الإلكترونية التي اعتقد ان الدولة هي من بحاجة لها في هذا الوقت الحساس الذي تمر به بلادنا وليس العكس ..مع العلم ان 90% من القراء اتجهوا الى الصحف الإلكترونية بدل الصحف الورقية ،،أتمنى من وزارة الاتصال استدراك الامور ووضع الحلول المناسبة لمسايرة التطور التكنولوجي”

ف.م

26 يوليو، 2021 - 13:03

رئيس الإتحادية الجزائرية للجودو يساند إسرائيل..!؟

علق رئيس الاتحادية ياسين سيليني على انسحاب لاعب الجيدو فتحي نورين من المشاركة في أولمبياد طوكيو، لرفضه مواجهة منافسه الإسرائيلي، قائلا “إنك تمثل الجزائر ولا تمثل فلسطين”
ألخبر المنشور في صفحة الحدث الجزائري ادا كان صحيح فقد نزل كالساعة على الجزائريين و جاء مخالف للموقف الرسمي الجزائريين المساند للقضية الفلسطينية و ضد الكيان  الصهيوني

بل بارك اغلب الجزائريين موقف لا عبد الجيدو فتحي نوردين ، الذي رفض مصارعة مشكل الكيان الصهيوني في طوكيو وقال ” لن ألطخ يدي ”

 

س. مصطفى

26 يوليو، 2021 - 10:30

إسرائيل تأمر ماكرون لإخراج المغرب من ورطة التجسس

أمرت الحكومة الاسرائيلية من الرئيس ماكرون  للعفو عن زلات المخزن المغربي في قضية التجسس ، لان القضية تضر بالكيان الصهويني قبل المغرب

حيث من كشفت مصادر عليمة ان فرنسا ستقوم بتغيير كل التقارير الامنية التي تورط المخزن و إسرائيل ، من خلال نفي صلة برنامج بيغاسوس و المغرب بفضيحة التجسس ، مقابل تنازلات و خدمات جليلة ستقدمها إسرائيل و المغرب لماكرون و دولته

حيث من المرتقب ان تقول الرئاسة الفرنسية في خلالصة التحقيقات التي تم فتحها انه  لا وجود لإثباتات حول اختراق هاتف ماكرون بنظام بيغاسوس،.

وستقول الصحافة الفرنسية بعدها ان  رئيس الدولة الفرنسية استهدف ببرنامج آخر يسمى” DarkMatter ” تم تطويره من قبل شركة الإمارات العربية المتحدة، وجرى اقتناؤه من قبل “DGSE” الفرنسية (المديرية العامة للأمن الخارجي).

كما سيقول مسؤول من شركة NSO الإسرائيلية المنتجة لبرنامج بيغاسوس يقول إن المغرب لم يقتن البرنامج . وان ما حدث كان هدفه تلطيخ سمعة المغرب من لدن جهات معلومة يقصد بها الجزائر .

محمد نبيل

26 يوليو، 2021 - 10:10

الشاب العجال يهدد بالحرقة في “بوطي”..

هدد مغتي الراي الشاب العجال في فيديو نشره على مواقع التواصل الاجتماعي بالحرقة هو و عائلته في قوارب الموت بعد الحكم القضائي الصادر ضده ب 3 سنوات سجن على خلفية غنائه في زفاف بنواحي ولاية جيجل

حيث أصدرت محكمة الميلية، اليوم الأحد، حكما بالسجن 18 شهرا مع الإيداع الفوري على شداد مخلوف صاحب حفل الزفاف بولاية جيجل والذي شهد حضورا كبيرا وعدم الالتزام بإجراءات الوقاية من فيروس كورونا.

وحكمت الهيئة ذاتها على نجله “العريس” شداد فريد بن مخلوف بستة أشهر حبس غير نافذ، وتم الحكم غيابيا على المغني المدعو الشاب “لعجال” بثلاث سنوات حبس نافذ مع أمر بالقبض عليه وتعويضات مالية لصالح الولاية وبلدية أولاد رابح.

وتأتي القضية، على خلفية تنظيم حفل زفاف ليلة أول أمس الجمعة، بمنطقة سوق الثلاثاء ببلدية أولاد رابح دائرة سيدي معروق بولاية جيجل، استدعت الجهات القضائية صبيحة أمس السبت 24 جويلية صاحب الحفل، للاستماع إلى أقواله في محضر رسمي.

ف.سمير

25 يوليو، 2021 - 23:54

المخابرات الجزائرية وراء تفجير فضيحة تجسس المغرب..!؟

الكثير يعتقد أن  الاعلام الفرنسي من خلال صحيفة “لوموند الفرنسية” هو أول من كشف تجسس المغرب على الجزائر عن طريق برنامج بيغاسوس ،في الوقت الذي كانت المخابرات الجزائرية غافلة عن ما يحدث حولها .

ومن يعتقد أن ما قام به المغرب من تجسس على دول العالم منها الجزائر هو إنجاز استخباراتي محترف فهو غبي واغبى من المخزن الذي نفد افشل عملية استخبارية عبر التاريخ تم فضحها منذ سنوات ، بل كان الموساد  الإسرائيلي  هو من ابلغ المغرب بأن أمرهم قد إفتضح ، و قامت شركة NSO بتوقيف برنامج بيغاسوس فورا .

في هذا السياق فإن WhatsAp  مملوكة لـFacebook، رفعت أول دعوى قضائية منذ سنة أمام محكمة كاليفورنيا ضدNSO، وهي أكبر شركة مراقبة إسرائيلية  التابعة بطرق ملتوية لوحدة الجوسسة الإسرائيلية العسكرية .

وبموجب هذه الدعوى فإن WhatsAppيتهم NSO بتنفيذ هجمات سيبريانية،استهدفت الهواتف المحمولة لأكثر من 1400 مستخدم في 20 دولة.

لكن معلومة امتلاك المغرب لبرنامج بيغاسوس كانت متوفرة  لدى دائرة الإشارة وأنظمة المعلومات والحرب الإلكترونية التابعة للجيش الجزائري  منذ عامين  أو اكثر ، وتم إكتشاف الإختراق حينها ،  ليتعامل الخبراء مع الثغرات و التجسس بشكل إحترافي ، اعتمدت فيه المخابرات الجزائرية استراتيجية المعلومة الخاطئة لتغليط مخابرات المخزن 

والدليل على دالك حديث وزير الاتصال والناطق الرسمي بإسم الحكومة الجزائرية عمار بلحيمر  عن برنامج بيغاسوس و التعاون العسكري بين إسرائيل والمغرب ضد الجزائر في حوار خص به وسائل الاعلام الجزائرية في شهر فيفري الفارط

 وقال يومها بلحيمر أن هذه التكنولوجيات الأكثر سرية التي أنتجها مطورو الكيان الصهيونى  أكثر قربا بنسخها العسكرية الأصلية.

وأضاف الوزير الجزائري ان بيغاسوس يتم بيعها للدول التي ترغب في التجسس على مواطنيها وكذا للدول المتنازعة ،كما منح NSO رخصة استخدام هذا البرنامج لعشرات الحكومات، لاسيما منها الأنظمة التي لا تتمتع بسمعة طيبة في مجال احترام حقوق الإنسان، مثل المغرب .

ثم ياتي موقف الرئيس تبون شهر ماي الفارض الذي أجهض تعاون الشركات المملوكة للدولة الجزائرية في تحويل بيانات سرية خاصة نحو دوائر المخابرات الإسرائيلي عن طريق عقود مع شركات مغربية مشبوهة 

حيث فجرت الرئاسة الجزائرية قضية خطيرة تتعلّق بالأمن القومي والاقتصادي للدولة تورطت فيه مؤسسات عمومية حسب الرئاسة.

وأمهل تبون حكومته عشرة أيام من أجل إيقاف التجاوزات المالية والأمنية التي وقعت فيها ثلاث شركات وطنية.

وحسب رئاسة الجمهورية الجزائرية فإن الشركات المقصودة تعاملت اثنتان منها مع شركات مغربية دون الرجوع إلى الحكومة، بينما تملك الشركة الثالثة ارتباطات مع إسرائيل

واتهم الرئيس تبون كلاً من شركتي SAA وCAAR للتأمين وشركة “جازي” للاتصالات بتعريض أمن الوطن للخطر لاسيما أن تعاقداتها مكّنت الشركاء الأجانب من الحصول على معلومات خطيرة، وفق التعليمة.

ومن جانب أخر ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” (New York Times) الأميركية أن شركة “إن إس أو” (NSO) الإسرائيلية أغلقت في بداية شهر جويلية الجاري  نظام التجسس “بيغاسوس” (Pegasus) الذي طورته واستخدم بقرصنة الهواتف و التجسس على الاشخاص

ونقلت “نيويورك تايمز” عن مصدر بالشركة الإسرائيلية أن قرارها إغلاق نظام التجسس “بيغاسوس” جاء بعد افتضاح أمره في المغرب في اغبى عملية تجسس 

ومن خلال المعطيات المذكورة التي سبقت تاريخ صدور فضيحة تجسس المغرب على الجزائر و الرئيس الفرنسي باشهر وأعوام في وسائل الإعلام الفرنسية ، نكتشف أن تفجير فضيحة المغرب كان ردة  فعل مباشرة ومدروس من قبل السلطات الجزائرية عن طريق دائرة الإشارة وأنظمة المعلومات والحرب الإلكترونية ،بعد سقطة المغرب في الامم المتحدة ، ودعوة سفير المغرب لفصل منطقة القبايل عن الجزائر

لم يمر أسبوع على فعلة عمر الهلال سفير المغرب في الامم المتحدة و مطالبته بتقسم التراب الوطني الجزائري ، حتى ياتي الرد جد عنيف و تنفجر فضيحة التجسس في وجه ملك المغرب و المخزن لتخلط أوراق القصر الملكي وتزلزل أركانه .. فهل ما حدث كان بالصدفة ام انه بفعلة فاعل إسمه المخابرات الجزائرية..!؟

محمد نبيل

عاجل