11 مايو، 2021 - 15:58

ملك المغرب يقمع وقفة تضامنية مع المقدسيين

قمعت قوات الأمن المغربية, أمس الاثنين, وقفة
تضامنية مع الشعب الفلسطيني تنديدا بالاعتداءات الوحشية لقوات الاحتلال
الصهيوني ضد المقدسيين, حسبما تداولته تقارير إعلامية محلية.
وأصرعشرات الحقوقيين في المملكة المغربية على تنظيم وقفة تضامنية مع
المقدسيين, التي دعت إليها ” الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع”, أمام
مبنى البرلمان, رغم قمع السلطات لهذه الوقفة, ومحاصرتها من كل الجهات و فضها
بالقوة.
وقام رجال الأمن بمحاصرة الوقفة من كل الجهات, لينهي المحتجون, وقفتهم
التضامنية مع الشعب الفلسطيني, بسبب التضييق الأمني الكبير, و القمع الذي
طالهم.
و تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي, مقاطع فيديو تظهر منع رجال الأمن
للوقفة التضامنية مع المقدسيين بمدينة الدار البيضاء.
وبينت مقاطع الفيديو, تفريق رجال الأمن للمشاركين بالوقفة خلال تجمعهم
لتنفيذها, في الوقت الذي كان المشاركون يرددون شعارات تنتقد تطبيع النظام
المغربي مع الكيان الصهيوني.
وكانت تنسيقية مقاومة الصهيونية والتطبيع في المغرب, قد وجهت, السبت
الماضي, نداء عاجلا للأمين العام للأمم المتحدة, أنطونيو غوتيريس, تدعوه فيه إلى تحمل
مسؤولياته إزاء الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لهجمة شرسة من تقتيل و اعتداءات
واعتقالات, وهدم ومصادرة للمنازل و طرد أهلها منها في تحد صارخ للقرارات
الأممية.
وأكدت التنسيقية إن “الوضع في فلسطين المحتلة خطيرٌ جداً, لما يبيته اليهود
الصهاينة العنصريون, تحت حماية جيش وشرطة الاحتلال”.
و أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية, اليوم الثلاثاء, أن العدوان الصهيوني
المستمر على الضفة الغربية بما فيها القدس وقطاع غزة منذ يوم أمس الاثنين,
أسفر عن مقتل 22 فلسطينيا وإصابة 788 آخرين.(وأج)

11 مايو، 2021 - 14:10

الإطاحة بعشيقين وطبيب بتهمة الإجهاض بتيزي وزو

 

تمكن رجال الدرك الوطني التابعين لفرقة” ايت تودرت “بولاية تيزي وزو.من الإطاحة بشبكة إجهاض تتكون من ثلاثة أشخاص ويتعلق الأمر بعشيقين وطبيب  النساء لديه مكتب بمدينة تيزي وزو.

وقد تم تقديم الموقوفين الثلاث يوم أمس أمام محكمة واسيف أين تم الأمر بإيداعهم الحبس المؤقت بعد تكييف ملفهم على أساس جناية وحسبما علمناه من مصادر مطلعة فان حيثيات القضية تعود إلى إقدام المدعو ” س.ع.ا” البالغ من العمر 39 سنة  المنحدر من قرية ” ايت علي ” بايت تودرت أعزب ويشغل ناقل للمسافرين عبر خط واسيف وعاصمة ولاية تيزي وزو  .إلى اخذ عشيقته البالغة من العمر حوالي 23 سنة  من قرية ” ايت شبلة اقني فورو”  للإجهاض عند ذلك الطبيب بعد أن حملت منه بطريقة غير شرعية وبلغ عمر الجنين ثلاثة أشهر.

حيث تمكنا من ذلك دون الكشف عن أمرهما .قبل أن تقوم إحداهن وهي طالبة جامعية تنحدر من قرية” تيزي ملال” بنفس المنطقة ايت تودرت.

بعد أن بلغها الخبر بالتوجه مباشرة إلى مقر الدرك الوطني أين قامت بالإبلاغ عنهما وهذا انتقاما منه بعد أن قام بتصويرها وهي عارية مع نشره الفيديو الخليع في “الفيسبوك” ليشرع رجال الدرك الوطني في عملية البحث عن المعني ليتم توقيفه قبل أربعة أيام من الآن و في اليوم الموالي للإجهاض والمثير أيضا انه قد تم ضبطه رفقة عشيقته في عز نهار رمضان وكان ذلك في حدود الساعة الثالثة زوالا وهما يمارسان الجنس داخل حافلته لنقل المسافرين بمكان شبه معزول وغابي بايت تودرت وقد عثر أفراد الدرك في الحافلة على بقع الدم من أثار الإجهاض ليتم اقتيادهما مباشرة مع عرض الفتاة على الطبيب حيث أكد أنها قد قامت بعملية إجهاض بعد أن عاين الآثار الحديثة جدا .

ومع التحقيق معها كشفت الفتاة عن الطبيب الذي أجهضها ومع اتخاذ كامل الإجراءات اللازمة تمت مداهمة مكتبه وتم العثور فيه على مبلغ مالي يفوق ال500 مليون سنتيم أكيد  من عائدات ممارسات عمليات الإجهاض اضافة ربما الى ممنوعات أخرى  والى ذلك أكدت مصادرنا أن العشيق المذكور يعد أيضا فلاحا إذ لديه الماشية كما انه مسبوق في قضية مماثلة للإجهاض لامرأة  وهذا منذ حوالي ست سنوات  بعد أن حملت منه  تمت إدانته وسجنه في قضية تورط فيها ما لا يقل عن خمسة أشخاص كما انه مسبوق في قضية سرقة الماشية حيث تمت إدانته أيضا إضافة إلى كونه معروف انه زير النساء.

كاتيا.ع

11 مايو، 2021 - 14:01

سكان تيزي وزو يغلقون الطريق مطالبين بطرد “الارسيدي “

 أقدم انطلاقا من الساعات الأولى لصبيحة اليوم سكان حي العمارات الزرقاء الواقعة بقلب مدينة تيزي وزو والذي يضم 117 سكن.  وهو من بين اعرق وأقدم الأحياء. على الانتفاضة وغلق الطريق بواسطة المتاريس وحاويات القمامات بحيهم وبالقرب من دار الثقافة مولود معمري وبمحاذاة أيضا كل من مقري الأمن الحضري الأول و الثاني ما أدى إلى شلل تام وعرقلة حركة المرور.

كما قاموا بنصب العديد من اللافتات التي تترجم مطالبهم أو بالأحرى صرخاتهم ومن بينها ” العمارات الزرقاء في خطر الانهيار .الجدران المدعمة منهارة واستغلال غير شرعي واحتلال لأسفل العمارة أين هي السلطات”  وكذا “مطالبنا تم تجاهلها من طرف الوالي رئيس الدائرة ورئيس البلدية أين جوابكم”  و” استرجاع ممتلكاتنا ليست قضية سياسية  “وهي اللافتات التي تم تنصيبها في الطرقات و في جدران العمارة إلا أن أبرزها كانت  تلك التي تم تنصيبها بالمدخل الرئيسي للمقر الرئيسي لحزب التجمع من اجل الثقافة و الديمقراطية “الارسيدي” والواقع على حافة الطريق أسفل العمارة والذي وجدناه موصد الأبواب والمقابل لمقر الأمن الحضري الأول. علما أن الحزب لديه مكتب أخر بالمدينة الجديدة.

وجاء في اللافتة المنددة “ممتلكات تابعة لحي العمارات الزرقاء تم احتلالها منذ ثلاثين سنة” وفي وسط هذه اللافتة تمت إضافة سهم باللون الأحمر موجه لمكتب الحزب الذي أسسه طبيب المجانين أو كما يسميه البعض من بين أحزاب “الأغلبية”  بمنطقة القبائل.

وفي حديثنا معهم بعين المكان أكد المحتجين على رأسهم نائب رئيس لجنة الحي أنهم قد انتفضوا من اجل التنديد و المطالبة باسترجاع ممتلكاتهم والمتمثلة في المقر الذي يستغله “الارسيدي” بطريقة غير قانونية وغير شرعية فضلا عن  تسبب المحلات التجارية في خطر الجدران الآيلة للسقوط بسبب أعمال الحفر والترميم والبناء لأصحاب المحلات التجارية  لا سيما تلك المطلة للشارع الكبير “عبان رمضان” 

حيث هدموا الجدران المدعمة قصد توسيع محلاتهم. لكن الأهم من كل هذا هو المطالبة برحيل وبطرد حزب “الارسيدي” من المقر الذي قام باحتلاله. مؤكدين انه يستغله بطريقة غير شرعية منذ ثلاثين سنة بعد أن تحصل عليه من طرف رئيس البلدية الأسبق آنذاك في تلك الفترة  حيث أكد محدثونا أن “الارسيدي” لا يحوز على أي وثيقة رسمية وقانونية تؤكد استغلاله لمقره الذي يعد من ممتلكات الحي حيث كان في السابق حظيرة للسيارات تقع في أسفل الأرض.

وحقيقة لقد  كانت المفاجاة كبيرة بعد  أن علمنا أن  هذا الحزب الذي يتغنى بشعار الديمقراطية وو…..  وبما يسمى بحقوق الإنسان قد انتهك حقوق الإنسان وكذا باستغلاله لمقره “اونوار” طوال  ثلاثين سنة كاملة.

حيث سرد لنا محدثونا معاناتهم مع هؤلاء والمشاكل التي تترتب عنهم  لا سيما أثناء قيامهم بأشغال الغاز الكهرباء والماء وكذا قنوات الصرف الصحي على مستوى حيهم . تم  منعهم  من طرف القائمين على مقر “الارسيدي” بالدخول إليه في إطار أشغالهم تلك  وأضاف محدثونا أنهم و منذ سنة 2016 وهم يراسلونا جميع المصالح المعنية بما فيها الوالي رئيس الدائرة ورئيس البلدية إلا انه لم يتلقوا أي رد يذكر سوى “تنويمهم”   شفويا بالقول لهم أن ذلك المقر هو ملكا لهم أي لسكان الحي اللذين وان ما تم استفسارنهم إن راسلوا الجهات المركزية ل”الارسيدي ” حول  القضية ردوا بالنفي وأنهم لا يرغبون بالاتصال بهم ولا علاقة لهم بهم. مبرزين بالمقابل  انه ليست لديهم أي مشكلة مع “الارسيدي”  وان قضيتهم ليست سياسية وحسبهم هناك مناضلين من هذا الحزب شاركوا في هذا الاحتجاج بصفتهم من قاطني الحي وكل ما يهمهم هو استرجاع ممتلكاتهم التي سلبت منهم بدون أي وجه حق  وتم الاستحواذ عنها بطرق غير قانونية مؤكدين أنهم ماضون في احتجاجهم القابل للتصعيد بطريق استعراضية غير مستعدين بجر محتلي ممتلكاتهم إلى العدالة

لا بد من الإشارة انه سبق لسكان حي “العمارات الزرقاء ” أن قاموا بحركة  مماثلة في سنة 2018 كما قاموا ايضا بغلق ذات المقر “للارسيدي” بواسطة السلاسل و الأقفال الحديدية منذ عدة سنوات في الفترة التي كان لا يزال هذا الحزب  في أوج قوته” وعدم انشقاقه وكان ذلك في عهد المدعو “نور الدين ايت حمودة” إلا أنهم لم يحققوا مبتاغهم أكيد بسبب تدخل أطراف تحب أن تسمي نفسها بصاحبة النفوذ.

كاتيا.ع  

 

11 مايو، 2021 - 13:40

محرز..”أنا في أحسن حال وشكرا”

كتب صاحب القدم اليُسرى على حسابه الرسمي في “إنستغرام” :”لقد بلغتني العديد من الرسائل القلقة عليّ”.

وأضاف :”الحادث وقع بين بعض الأنصار، ورجال الأمن، ولم تكن لي أي علاقة بما حدث لا من قريب ولا من بعيد”.

وختم :”أنا في أحسن حال، وشكرا”.

عاجل