3 سبتمبر، 2021 - 19:28

العائلة الملكية الإسرائيلية في المغرب..

كشفت مصادر إعلامية إسرائيلية عن علاقة العائلة الملكية المغربية الحاكمة بالعرق الاسرائيلي اليهودي ، بعدما أماطت اللثام عن حقائق مثيرة حول الأشقاء غير الشرعيين للملك المغربي محمد السادس، ذي الأصول “الإسرائيلية”.

وجاء في المقال أن المدعوة “هدفا سلعا”، قد احتجت سنة 2013، على رفض محمد السادس، مقابلتها.

من جهته رفض الابن غير الشرعي للملك حسن الثاني، “جاكي”، الحديث للصحافة عن العلاقة التي تربطه بالعائلة العلوية المغربية، وفضل حرق كل الوثائق الشخصية التي تحوزها والدته، حسب المصدر ذاته.

وبالحديث عن والدة الأشقاء غير الشرعيين للملك المغربي، أفاد المصدر ذاته، أن الأمر يتعلق بأنيتا بن زاكين، ابنة أخ أحد أبرز الشخصيات اليهودية المغربية الناشطة ليون بن زاكين.

وبعد أن ألحت “هدفا سلعا”، على لقاء العاهل المغربي، راسلت صحيفة “إسرائيلية”  بارزة، وزارة الاتصال بالرباط، والذي أكد أن المغرب لن يقدم أية إجابة رسمية بهذا الخصوص.

ف.سمير

 

3 سبتمبر، 2021 - 18:56

حنون تنتقد الحكومة وتطالب بإعادة إعمار منطقة القبائل

هاجمت لويزة حنون الحكومة الجديدة ، خلال عرضها لتقرير اللجنة المركزية القانونية،  منها  أزمة الحرائق التي اجتاحت بعض ولايات الوطن، حيث طالب بطرح مخطط جدي لإعادة إعمار المناطق المتضررة، مع الأخذ بعين الاعتبار خصائص كل منطقة.

في السياق ذاته، قال حزب العمال، إن البلديات والجماعات المحلية عامة “عاجزة عن مواجهة هكذا نكبات”.

كما حذر حزب  حنون من فتح رأس مال شركات النقل الوطنية العمومية للأجانب والخواص المحليين، “الذي تعمل الحكومة على القيام به، مشيرة إلى أنه سيضر بالأمن الوطني”.

وعن الانتخابات المحلية المقبلة، قال حزب العمال في بيان له، إن مسألة الانتخابات تبدو حاليا بعيدة كليا عن أولويات الجزائريين “الذين لا يزالون تحت الصدمة المزدوجة التي خلفتها الحرائق وجائحة كورونا، معتبرا استدعاء الهيئة الناخبة حاليا “أمرا خياليا بسبب غرابته”، “خاصة وأنه لا أحد يطالب بانتخابات محلية مسبقة”.

ف.م

3 سبتمبر، 2021 - 17:14

تسجيل 393 إصابة جديدة بفيروس كورونا

أعلنت وزارة الصحة، اليوم الجمعة، عن تسجيل 393 إصابة جديدة بفيروس كورونا، خلال الـ24 ساعة الأخيرة. مسجلة ارتفاعا مقارنة بحصيلة أمس،  

3 سبتمبر، 2021 - 15:10

الإعلام الجيبوتي يغضب من التعلقات الساخرة

قال الاعلام الجيبوتي. صبيحة اليوم على خلفية التعلقات الساخرة التي طالت فمزق بلده الكروي ، بعد الخسارة أمام المنتخب الوطني الجزائري.

” منذ ليلة أمس تصلنا رسائل تهكمية من بعض جمهور كرة القدم الجزائرية اثر هزيمة منتخبنا علي يد ابطال افريقيا وثالث أقوى منتخب افريقي (30 عالميًا) حسب أخر تصنيف للفيفا شهر اغسطس الماضي، في حين أن منتخب جيبوتي في مركز 50 افريقيا (182 عالميًا) فالامر اشبه ما يكون سباق بين حصان وسلحفاة والمنافسة كانت محسومة قبل أن تبدأ.

الخسارة كانت متوقعة ورقم 8-0 ليس غريبا علي الكرة جيبوتية خسرنا بها من قبل من منتخبات اضعف من الجزائر، وهي في نهاية لعبة فيها خسارة ومكسب، لكن السيء تعمد البعض بجعلها أمر ذا أهمية يستحق التحفيل والسخرية، واظهار جانب السيء للشعوب المخدرة بالكرة عن قضاياها الكبرى.

مبروك للاخوة في الجزائر علي فوزهم وحظ أحسن لمنتخبنا الوطني في قادم لقاءات التصفيات، وإن كنت اتمنى تغيير المدرب والعمل بصناعة منتخب حقيقي يقدر علي المنافسة أو تحويل الأموال مهذرة علي هذا القطاع نحو ما يفيد الوطن. ”

ف.م

3 سبتمبر، 2021 - 08:02

محمد السادس يشيد جدار الذل المروكي

تم بناء جميع الجدران العسكرية في التاريخ في الأصل بوظيفة وقائية لإبعاد الغزاة. تم بناء سور الصين العظيم ، أشهر وأطول هيكل من صنع الإنسان في العالم ، لأغراض دفاعية ووقائية ، لحماية وتوحيد الأراضي والإمبراطورية الصينية. أيضًا

في الحضارات القديمة ، تم تشييد الأسوار العالية المحيطة بالمدن القديمة كتحصينات للدفاع عن الناس من المعتدين المحتملين. ومع ذلك ، فإن الأسوار والجدران الدولية الحديثة تختلف عن بعضها البعض وفقًا لسياقاتها وأغراضها المحددة. بعض الأسوار الحدودية عبارة عن تحصينات دفاعية وعسكرية صارمة ؛ يعتبر البعض الآخر بمثابة ترسيم الحدود بين دولتين متجاورتين أو أكثر ؛ يعمل البعض الآخر كخطوط عازلة بين الأطراف المتحاربة ؛ ومع ذلك فإن للآخرين أدوارًا ووظائف مختلفة.

يعد جدار الصحراء الغربية (المعروف أيضًا باسم الجدار الرملي والجدار الدفاعي والساتر) ، الذي بناه المغرب في الصحراء الغربية ، أحد هذه الجدران التي تستحق الدراسة كحالة محددة. تم بناء الجدار الرملي في سياق دولي وإقليمي محدد تميز بنزاع حاد بين الكتلتين خلال الحرب الباردة على السيطرة على بعض المناطق الجيوستراتيجية ، بما في ذلك منطقة المغرب العربي.

يعتبر الباحثون المهتمون بقضية الصحراء الغربية أن المعركة بين الجزائر والمغرب حول مصيرها جزء من تراث الحرب الباردة التي كثفت الصراع من أجل الهيمنة الإقليمية. كما أشار ويليام زرتمان ، “بحلول نهاية عام 1984 ، فقد نزاع الصحراء الغربية تركيزه الخاص على قطعة أرض وأصبح صراع تحالف في المغرب العربي” . وفي هذا السياق ، يتميز بالدعم غير المشروط المقدم من قبل بعض دول الكتلة الاشتراكية (خاصة الجزائر وليبيا وكوبا) إلى البوليساريو ، لم يكن أمام المغرب خيار سوى بناء جدار دفاعي من أجل فرض شروطه على ساحة المعركة.
بدأت المغاربة ببناء الجدار الرملي عام 1981 من خلال سلسلة من الخطوات. انتهى المشروع في أبريل 1987 بعد بناء أكثر من 2200 كيلومتر. يتكون الساتر الترابي من ستة جدران تم بناؤها على التوالي على النحو التالي:
الجدار الأول (أغسطس 1980- يونيو 1982): 500 كيلومتر

الجدار الثاني (ديسمبر 1983 – يناير 1984): 300 كيلومتر

الجدار الثالث (أبريل 1984- مايو 1984): 320 كيلومترًا

الجدار الرابع (ديسمبر 1984- يناير 1985): 380 كيلومترًا

الجدار الخامس (مايو- سبتمبر 1985): 670 كيلومترا

الجدار السادس (فبراير – أبريل 1987): 550 كيلومترًا

يتم دعم الساتر الترابي على فترات منتظمة من خلال نقاط المراقبة ونقاط الدعم ودعم المدفعية والملاجئ تحت الأرض للجنود وأنظمة الرادار وأجهزة الاستشعار الإلكترونية للكشف عن المركبات المعادية. تم وضع قوات الاحتياط خلف الجدار ، على استعداد للرد إذا تعرضت للهجوم . وبحلول الوقت الذي أقيم فيه الجدار بالكامل .

نظرًا لأن حاضر ومستقبل جدار الصحراء مرتبطان ارتباطًا وثيقًا بتلك المقاومة الموجودة في الصحراء الغربية نفسها ، فمن المهم قبل النهوض في المواجهة معرفة كل شيء عن هذا الخط الترابي و للحديث بقية

3 سبتمبر، 2021 - 02:30

بوغالي..المغرب أعلن دعمه للارهابيين

قال بوغالي رئيس المجلس الشعبي الوطني خلال افتتاح الدورة التشريعية 2021- 2022  المغرب ضرب كل القوانين وأعلن دعمه للارهابيين الذين وضعوا انفسهم في خدمة أجندات الشر.

واضاف بوغالي “نحن على أتم الاستعداد للتنسيق مع الحكومة للدفع بعجلة التنمية.”
بوغالي : ادعو الجميع لمضاعفة الجهود وتحصين الجبهة الداخلية من أجل جزائر جديدة بقيادة السيد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون.
بوغالي :الجزائر قوية بشعبها المتبصر و قوية بجيشها الذي هو في مستوى التحدي دفاعا عن الوطن وسلامته.
بوغالي : سيحظى مخطط عمل الحكومة بالاهتمام الذي يستحقه نظرا للأهمية التي يكتسيها.
بوغالي : علينا أن نولي اهمية كبيرة للاستحقاق الانتخابي لما لها من دور في التنمية كونها الأقرب لانشغالات المواطن.
بوغالي :قرار قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب كان قرارا حكيما ومؤسسا على حقائق لا تقبل الشك.
بوغالي : وعي الشعب الجزائري اكسبه من المناعة ما يجعله يفوت الفرصة كل مرة على مخططات العدوان التي تستهدف أمننا.