1 ديسمبر، 2021 - 11:40

المغرب يستولى على أنبوب الغاز الجزائري..

كشفت مصادر اعلامية اجنبية أن ملك المخزن أمر شركة بريطانية، اتفاقية ملزمة لبيع وشراء الغاز المنتج في حقل تندرارة، شرق المملكة واستغلال انبوب الغاز الجزائري لتوصيل الغاز

وجاء ذلك حسب ملك الزريبة بعد شهر من قرار الجزائر، عبر شركة “سوناطراك” الحكومية، وقف إرسال الغاز إلى إسبانيا عبر المغرب.

ويأتي العقد ضمن المرحلة الثانية لتطوير امتياز إنتاج الغاز من حقل تندرارة، مع “المكتب المغربي للكهرباء والمياه الصالحة للشرب ” الحكومي؛ وينص العقد على بيع 350 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي سنوياً، على مدى عشرة أعوام.

وسينقل هذا الغاز عبر الجزء المغربي من أنبوب الجزائري  ـــ أوروبا، وهو الأنبوب الذي كان ينقل الغاز الجزائري نحو إسبانيا حتى نهاية تشرين الأول، حين قررت الجزائر عدم تجديد العقد المتعلق به، بسبب توتر علاقاتها مع الرباط.

لكن في الحقيقة كل قبل هو كلام فارغ يتم ترويجه من قبل المخزن حو  اتفاق المزعوم ، لن يتجسد على ارض  الواقع لأن المغرب أصلا غارق في أزمة غاز حقيقية و ما يحدث من انتفاضات في شوارع مدن المغرب ، ازمة الغاز جزء مهم منها

كما يجب على النظام الجزائر مباشرت كل الاجراءات القانونية لتعطيل الكيان المغربي ومنعه من إستعمال الأنبوب الجزائرى و جعله محل نزاع قانوني ،يمنع المغرب من استغلاله حلى لتوجيه مياه الصرف الصحفي

محمد نبيل

1 ديسمبر، 2021 - 10:25

ماكرون يسعى لعودة الحركى واليهود إلى الجزائر..!؟

قدّم أحفاد الحركى اليوم الثلاثاء، مقترحا للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لتسوية ملف الذاكرة، وفقا لما نقله موقع “إرم نيوز” عن صحيفة “لوموند” الفرنسية.

ورغم أن  ملف الحركى محل خلاف بين الجزائر وباريس، إلا أن مجموعة من أحفاد “الحركى” الجزائريين قاموا بطرح مبادرة من أجل تحقيق “مصالحة” بين ذاكرة البلدين.

وأطلق هؤلاء الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و35 سنة على أنفسهم اسم مجموعة ” آراء جيل الشباب حول الذكريات الفرنسية الجزائرية”.

وبعد 05 أشهر من العمل والمناقشة والبحث، قدّمت المجموعة رسائل لماكرون تتضمن مقترحات حول كيفية تحقيق المصالحة بين الجزائر وفرنسا، وفقا للمصدر ذاته.

ويهدف أصحاب المبادرة إلى تهدئة “جرح الذاكرة” الذي لطالما تسبب في توتر العلاقات بين الجزائر وباريس.

ف.سمير

1 ديسمبر، 2021 - 10:03

الأسطول الجزائري يتخلى عن سفينة طارق إبن زياد..!؟

ورد الجزائر1 , أن وزير النقل عيسى بكاي أجرى مساء أمس الثلاثاء “زيارة مفاجئة” إلى ميناء الجزائر ، للوقوف على وضعية السفينة “طارق بن زياد” المتوقّفة عن النشاط منذ شهر ماي الماضي.

الوزير بكاي مختلف تفقّد المرافق والتجهيزات على متن السفينة المتوقّفة عن العمل منذ شهر ماي من السنة الجارية، “نظرا لتسجيلها بعض النقائص التقنية ، إلى جانب انتهاء صلاحية الشهادات الدولية المتعلقة بالأمن والسلامة الضرورية لعودة نشاطها”، حسب ما أفاد به بيان للوزارة.

“وبعد الإستماع الى شروحات طاقم السفينة حول خصائصها وقيمتها التجارية والمشاكل التي تعاني منها، مما يتطلب خضوعها لتفتيشات وتدقيقات بهدف تجديد الشهادات المطلوبة ، التي تعتبر وثائق إلزامية على متن السفينة ، أكّد الوزير  ضرورة الحرص على الإسراع في إتمام جميع عمليات الصيانة ، لتأهيل السفينة وتجديد شهاداتها ، بما يسمح بإعادة إستغلالها تجاريا في أقرب الآجال”، يضيف البيان.

ف.م

30 نوفمبر، 2021 - 22:49

إجلاء “موناليزا” أفغانستان إلى إيطاليا

قالت الحكومة الإيطالية إن الفتاة الأفغانية ذات العيون الخضراء الشهيرة والتي ظهرت على غلاف “ناشيونال جيوغرافيك” عام 1985، أجليت إلى إيطاليا.

قال مكتب رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي مساء أمس، إن بلاده قدمت ملاذا آمنا لشربات جولا، الفتاة الأفغانية الشهيرة ذات العيون الخضراء التي اشتهرت بعد نشر صورتها على غلاف مجلة “ناشيونال جيوغرافيك” عام 1985 ، لتصبح رمزاً لواقع أفغانستان وما عانته وتعانيه من حروب.

جاء في بيان مكتب دراغي إن الحكومة تدخلت بعد طلب من جولا لمساعدتها على مغادرة أفغانستان، وكان المصور الأمريكي ستيف ماكوري قد التقط صورة جولا عندما كانت صغيرة تعيش في مخيم للاجئين على الحدود الباكستانية الأفغانية في ديسمبر 1984، حين كانت جولا في الثانية عشرة من عمرها. وأطلق على الصورة الأيقونة، لقب “موناليزا الحرب الأفغانية”، وقد أكسبت الفتاة ذات العينين الخضراوين المدهشتين والمختلطتين بالقوة والألم، شهرة عالمية.
قصة الصورة
وكان المصور الأميركي ستيف ماكوري قد التقط صورة جولا عندما كانت صغيرة تعيش في مخيم للاجئين على الحدود الباكستانية الأفغانية.

الصورة، التي أبرزت عينيها الخضراوين المدهشتين اللتين اختلط فيهما مزيج من القوة والألم، أكسبتها شهرة عالمية لكن هويتها لم تعرف إلا عام 2002 عندما عاد ماكوري إلى المنطقة واقتفى أثرها.

وقالت ناشونال جيوغرافيك في ذلك الوقت إن محللًا في مكتب التحقيقات الاتحادي، ونحاتًا تشريحيًا، ومخترع التعرف على الأشخاص عبر بصمة العين تحققوا جميعًا من هويتها.

وفي عام 2016، اعتقلت باكستان جولا بتهمة تزوير بطاقة هوية باكستانية في محاولة للعيش في البلاد.

واستقبلها الرئيس الأفغاني آنذاك أشرف غني لدى عودتها ووعد بمنحها شقة تضمن لها “العيش بكرامة وأمان في وطنها”.

ومنذ استيلاء طالبان على السلطة، تعهد قادة الحركة باحترام حقوق المرأة بما يتوافق مع الشريعة الإسلامية، وسط شكوك من المجمتع الدولي، والمنظمات الدولية.

30 نوفمبر، 2021 - 19:30

خديجة بن ڤنة تشاهد أول مبارات كأس العرب

من قلب الحدث في أولى مباريات بطولة كأس العرب..سعيدةٌ بهذا الحدث الرسميِّ والرِّياضيِّ العربيِّ “أول بطولة عربيَّة تحت مظلَّة “فيفا” في دوحة الخير، أتمنَّى للجميع مشاهدة ممتعة

عاجل