وجاءت الحادثة المشينة بعد شهر من ظهور النائب وليام آموس عاريا في جلسة افتراضية أخرى.

وكتب النائب آموس على حسابه في “تويتر” مساء الخميس: “الليلة الماضية، خلال حضوري جلسة افتراضية لمجلس العموم، في مكان غير عام، تبولت دون أن أدرك أنني كنت أمام الكاميرا”.

وأضاف: “أشعر بإحراج شديد جراء أفعالي وجراء القلق الذي قد أكون سببته لأي شخص شاهده. ورغم أنه كان عرضيا، فإن ذلك غير مقبول وأنا أعتذر”، حسبما نقلت “فرانس برس”.