21 نوفمبر، 2021 - 12:25

تلميذة متبرجة تطرد أستاذ التربية الإسلامية من الثانوية

بلغ الجزائر1 ان مديرية التربية لولاية معسكر قد افادت  لجنة تحقيق لثانوية أبي راس الناصري التي يشتغل فيها أستاذ التربية الاسلامية المفصول بعد نصحه لتلميذة متبرجة بأن تستر فتسهل

حيث إستنكرت نقابة كنابست ما وصفته بطريقة تعامل الإدارة مع الأستاذ التي قللت من شأن الأستاذية وكرامته.

و حسب الرواية المتداولة فإن الأستاذ المستخلف في مادة التربية الإسلامية كان قد طرد من مؤسسته بعدما نصح فتاتين بارتداء لباس محتشم ليقوما وليا التلميذتين بتقديم شكاوى ضده احتجاجا على فرض الأستاذ لباسا معينا على بناتهم.

ف.م

 

21 نوفمبر، 2021 - 09:40

عائشة القدافي تخاطب الشعب الليبي..

قالت  عائشة معمر القذافي في منشور موجه للشعب الليبي :

‏إلى أبناء وطني الغالي، إلى حرائر ليبيا أمهات وأخوات وشقائق الشهداء والرجال، إلى من أوصى بكنْ والدي في شهادته، وكل شريفات الوطن وماجداته فقد آن الأوان أن ينجلي ليل الذل والمهانة بصبح يعيد صفاء الحياة وينتشل ليبيا من وحل الدنس والنهوض بها مجدداً.
‏لقد علمتنا تجارب التاريخ أن أدوات معارك استنهاض الأوطان تختلف حسب الظروف والمعطيات والمتغيرات، لأن لا ثابت فيها إلا الوطن.
يا أحرار ليبيا وشرفاءها:
‏لقد دقت ساعة الحقيقة، صرخة ظهر بها عليكم أخوكم وأخي الدكتور سيف الإسلام معمر القذافي.. سيف الإسلام الذي عرفتموه حق المعرفة في الرخاء والشدة.. في العسرة واليسرى.. سيف الإسلام الذي وضع ليبيا نصب عينيه فرفض أن يغادرها رغم العروض والمغريات التي عرضت عليه طيلة هذه السنين العجاف.. فآثر ليبيا رغم إن الموت كان يتهدده.. وكانت المؤامرات تحاك ضده ممن لا يريدون الخير لليبيا.. ولكنها كانت ولازالت وستبقى خياره الوحيد.
أبناء شعبنا العظيم: تساموا على جراحكم، فجرح ليبيا الغائر الذي لم يندمل قد أوجع الجميع ولم يستثني أحد.
أنني وقد دقت ساعة الحقيقة أخاطب شرفاء الوطن في عدم التقاعس في التوجه لمراكز الاقتراع.. فأصواتكم وسيلتكم الوحيدة لخلاص ليبيا اليوم وغدا.. فصوتك اذا لم تستخدمه لصالحك يستخدمه غيرك ضدك.

حفظ الله ليبيا وأعادها عزيزة مهابة

د. عائشة معمر القذافي
2021-11-20

20 نوفمبر، 2021 - 19:43

فرنسا عاجزة عن خداع الجزائريين ..

أعرب وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان عن أمل بلاده في تحسين العلاقات مع الجزائر، التي أضعفتها تصريحات الرئيس إيمانويل ماكرون،

وقال لودريان في مقابلة مع صحيفة “لوموند” الفرنسية نشرت يوم أمس الجمعة: “تربطنا أواصر راسخة في التاريخ.. نتمنى أن تكون الشراكة الفرنسية الجزائرية طموحة”.!

وأضاف: “من المنطقي عندما ندرك تاريخنا أن تعود الجروح للظهور لكن ينبغي تجاوز ذلك لاستعادة علاقة تقوم على الثقة”.

كجزائري وسليل قادة ثورة الجزائر، أسأل وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان ومن خلاله فرنسا، بأي حقّ نقيم معكم علاقات تتجاوز جروح الماضي؟ هل اعترفتم بجرائمكم في حق الجزائريين؟ لقد قتلتم ملايين الجزائريين، ولم تعترفوا ليومنا هذا بجرائمكم، كيف نتجاوز الماضي اليوم! صحيح أنني لا ألوم كل الشعب الفرنسي على تصربحات رئيسهم ماكرون الملوثة بالفكر الاستعماري، لكنّي بالمُقابل أُطالبكم بالإعتراف بجرائمكم حتى تعود العلاقات والثقة معكم.

كجزائري لاحظ وحذّر قوى الشّر من عواقب المُغامرة والمُقامرة بأمن وسيادة دول كليبيا وتونس ومصر وسوريا والعراق… لن أخلص إلا إلى نتيجة حتمية، وهي أن فرنسا وبرُعونة ساستها الحاليين والسابقين، شرعنت للإرهاب، وتواطأت في قتل عشرات الآلاف من المدنيين، وتشريد الملايين من السوريين الذين ماتوا من البرد، وقلة التغذية، ولهذه الأسباب وأجلها أقول لفرنسا، أننا مُستعدّين لتجاوز الخلافات والعودة إلى علاقة هادئة معكم، شريطة أن تعترفي أنّك شريكة أيضا في إزهاق أرواح آلاف المدنيين والعسكريين في عديد بُلداننا العربية.

هنا أَقول للفرنسيين أن أفق اللعب مغلق في الجزائر، فإمّا تعترفون بجرائمكم، وتقطعون مع هذه المرحلة المُظلمة في تاريخ العلاقات الجزائرية الفرنسية، أو تتركون اللعب يخرج من أيديكم وتفقدون الجزائر كبلد صديق، وهنا كذلك أؤكّد وأُجدّد التأكيد أن الجزائر لا تنتظر من فرنسا سوى اعترافها بجرائمها في الجزائر، لإطلاق مسلسل التطبيع الكُلي مع باريس، وهو التطبيع الذي نصبو إليه جميعا،

والذي يُكرّس بحق استقلال الجزائر وسيادتها على أراضيها وقراراتها، ويعكس إعتراف الفرنسيين بأن الجزائر هي دولة سيّدة في قراراتها واختياراتها، وليست بحاجة إلى رضا أو تزكية الإليزيه.

الخُلاصة برأيي أنه لا مجال للحديث عن تعاون جزائري فرنسي، ونحن لم نحسم مع الذاكرة، فالجزائري من غير المقبول أن يقبل للحظة بنسيان الماضي الإستعماري الفرنسي، الذي لا يزال إلى يومنا هذا يؤثّر على خياراتنا وتوجّهاتنا،

لكن ما دام أنّ الرئيس عبد المجيد تبون قد وضع النّقاط على الحُروف في ذكرى اندلاع الثورة التحريرية المباركة، فلا أنتظر البتّة أن تتطوّر علاقاتنا مع فرنسا سوى إن هي قبلت بالإعتراف بجرائمها ضدّ الإنسانية في الجزائر، ولا أنتظر كذلك سوى أنّ الجزائريين سوف يُواصلون المُطالبة بحقوقهم ولو كره الفرنسيون لأنه “يا فرنسا قد مضى وقت العتاب وطويناه كــما يطوى الكـتاب.

يا فرنسا إن ذا يوم الـحساب فاستعدي وخذي منا الجواب”، ولهذا كُلّه نقول لفرنسا إنّنا لا نكرهك، لكن عليك أن تدفعينا إلى محبّتك باعترافك بجرائمك الاستعمارية بحقّنا لا غير.

زكرياء حبيبي

 

20 نوفمبر، 2021 - 19:33

القوات المسلحة تعلن تصعيد الكفاح ضد المغرب

أعلن زعيم “البوليساريو” إبراهيم غالي أن الجبهة الصحراوية قررت “تصعيد الكفاح المسلح” ضد المغرب، لفرض سيطرتها على كامل أراضي الصحراء الغربية.

وخلال افتتاح الدورة الخامسة للأمانة الوطنية للجبهة قال غالي إن “الشعب الصحراوي حسم أمره واتخذ قراره بتصعيد حربه التحريرية العادلة بكل السبل المشروعة وفي مقدمتها الكفاح المسلح”.

وزاد التوتر في الأسابيع الأخيرة بعدما أعلنت الجزائر مطلع الشهر الجاري عن قصف حمّلت مسؤوليته للمغرب، تسبب في مقتل 3 سائقي شاحنات جزائريين في الصحراء الغربية أكدت أنهم كانوا في رحلة تجارية بين موريتانيا والجزائر، ووصفت الحادث بـ”الاغتيال الجبان”.

وكانت الجبهة أعلنت في نوفمبر 2020 “حالة الحرب” وإنهاء العمل باتفاق وقف إطلاق النار المبرم عام 1991، وذلك بعد عملية عسكرية مغربية لإبعاد مجموعة من عناصر “البوليساريو” أغلقوا الطريق الوحيد المؤدي إلى موريتانيا المجاورة الذي تعتبره الجبهة غير قانوني بموجب الاتفاق.

المصدر: “أ ف ب”

20 نوفمبر، 2021 - 19:10

المغرب يجر الجزائر لحرب مفتوحة في البحر

قال أبي بشراي البشير، عضو الأمانة الوطنية للجبهة المكلف بأوروبا والاتحاد الأوروبي، أن دولة الإحتلال المغربي، بإستهدافها المتواصل للمدنيين الصحراويين، الجزائريين والموريتانيين في مناطق عدة مدنية وتجارية متفرقة، تتحمل عواقب حرب مفتوحة.

وشدد أبي بشراي البشير، ظهر اليوم في حديثه لتلفزيون “بي بي سي عربي” بأن جبهة البوليساريو كانت تخوض الحرب وفي نيتها في أن تخوضها حاليًا في إطارها المعروف وهي المواجهة بين الجيش الصحراوي والقوات المسلحة المغربية، إلا أن النظام المغربي إختار بدلا من ذلك إستهداف المدنيين الصحراويين والجزائريين والموريتانيين والتعامل معهم كأهداف لعدوانه العسكري في الصحراء الغربية.

كما أوضح في هذا الصدد، بأن الشعب الصحراوي وكما صرح الأمين العام ورئيس الجمهورية خلال إفتتاح الدورة الـ5 للأمانة الوطنية، سيخوض هذه الحرب بكل حزم وتصميم وإرادة من أجل إفتكاك حقوقه المشروع في تقرير المصير، الحرية وفي الإستقلال مهما كلف ذلك من تضحيات.

وإلى ذلك يضيف قائلا، “إن التطورات الأخيرة الخطيرة من الجانب المغربي في الحرب الدائرة رحاها منذ سنة، ينذر بتصعيد غير مسبوق في النزاع قد تكون له نتائج وخيمة ليس فقط على المنطقة وإنما على المناطق والدول المجاورة”.

وفي رده على سؤال، حول مصدر قوة الجبهة في خوض هذه الحرب، شدد أبي بشراي البشير، على أن إرادة الشعب الصحراوي كانت في الماضي وأيضا في الحاضر والمستقبل هي الأساس وعامل لحسم معركة التحرير التي يخوضها في وجه العدوان والإحتلال المغربي.

وجدد كذلك التذكير، بأن نضال جبهة البوليساريو يستمد مشروعيته من حق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف في تقرير المصير ومن الوضع القانوني لإقليم الصحراء الغربية غير متمتع إلى حد الساعة بالإستقلال الذاتي بسبب عرقلة المغرب لإستفتاء تقرير المصير.

أما فيما يخص موقف الجزائر من النزاع الصحراوي-المغربي، أوضح ذات المتحدث، بأنه يندرج ضمن المواقف التقليدية المعروفة لهذا البلد كما كان عليه الحال في تيمور الشرقية وبلدان أمريكا اللاتينية وفي جنوب أفريقيا إبان الصراع ضد نظام الفصل العنصري وأيضا تجاه باقي حركات التحرر في مختلف أصقاع العالم، مشيرا في ذات السياق أن دعم نضال الشعب الصحراوي يُعد إمتدادًا وتجسيدًا لموقف علني معروف للدولة الجزائرية.

هذا وخلص عضو الأمانة الوطنية للجبهة المكلف بأوروبا والإتحاد الأوروبي، إلى أن حالة الحرب والتصعيد الذي تعيشها المنطقة تتحمل مسؤوليتها دولة الإحتلال المغربي، من جهة، بسبب تمردها على الشرعية الدولية من خلال رفض الإتفاق الوحيد المُوقع الذي يشكل الهدف والسياق لكل جهود الأمم المتحدة لتسوية النزاع، ومن جهة أخرى، بعد خرق وقف إطلاق النار في 13 نوفمبر 2020 والزج بقواتها العسكرية في المنطقة المنزوعة السلاح وإحتلال أراضي جديدة وتمديد جدار العار.

واص

20 نوفمبر، 2021 - 16:51

الأسطول البحري الروسي يتحالف مع الجزائر ضد العدو

قائد القوات البحرية اللواء بن مداح محفوظ يستقبل نائب قائد أسطول البحر الأسود الروسي رومانوف أركاديي في إطار تنفيذ برنامج التعاون العسكري الجزائري-الروسي

وهي الزيارة التي تزامنت مع ما يحدث من تحولات جيو إستراتيجية في المنطقة و بالاخص زيارة وزيد الدفاع الحربي الاسرائيلي لجارة الخيانة المغربية للتشكيل تحالف عسكري ضد الجزائر

و حسب تحاليل عدد من الخبراء و بعد قرار زرع المخزن للقاعدة العسكرية الاسرائيلية في الساحل المغربي يعني ان. إسرائيل و المغرب تريد جر الجزائر إلى مواجهة بحرية ستشارك فيها امريكا حليفة إسرائيل و في الكفة الجزائرية ستكون روسيا و الصين

محمد نبيل

عاجل