11 مايو، 2021 - 14:01

سكان تيزي وزو يغلقون الطريق مطالبين بطرد “الارسيدي “

 أقدم انطلاقا من الساعات الأولى لصبيحة اليوم سكان حي العمارات الزرقاء الواقعة بقلب مدينة تيزي وزو والذي يضم 117 سكن.  وهو من بين اعرق وأقدم الأحياء. على الانتفاضة وغلق الطريق بواسطة المتاريس وحاويات القمامات بحيهم وبالقرب من دار الثقافة مولود معمري وبمحاذاة أيضا كل من مقري الأمن الحضري الأول و الثاني ما أدى إلى شلل تام وعرقلة حركة المرور.

كما قاموا بنصب العديد من اللافتات التي تترجم مطالبهم أو بالأحرى صرخاتهم ومن بينها ” العمارات الزرقاء في خطر الانهيار .الجدران المدعمة منهارة واستغلال غير شرعي واحتلال لأسفل العمارة أين هي السلطات”  وكذا “مطالبنا تم تجاهلها من طرف الوالي رئيس الدائرة ورئيس البلدية أين جوابكم”  و” استرجاع ممتلكاتنا ليست قضية سياسية  “وهي اللافتات التي تم تنصيبها في الطرقات و في جدران العمارة إلا أن أبرزها كانت  تلك التي تم تنصيبها بالمدخل الرئيسي للمقر الرئيسي لحزب التجمع من اجل الثقافة و الديمقراطية “الارسيدي” والواقع على حافة الطريق أسفل العمارة والذي وجدناه موصد الأبواب والمقابل لمقر الأمن الحضري الأول. علما أن الحزب لديه مكتب أخر بالمدينة الجديدة.

وجاء في اللافتة المنددة “ممتلكات تابعة لحي العمارات الزرقاء تم احتلالها منذ ثلاثين سنة” وفي وسط هذه اللافتة تمت إضافة سهم باللون الأحمر موجه لمكتب الحزب الذي أسسه طبيب المجانين أو كما يسميه البعض من بين أحزاب “الأغلبية”  بمنطقة القبائل.

وفي حديثنا معهم بعين المكان أكد المحتجين على رأسهم نائب رئيس لجنة الحي أنهم قد انتفضوا من اجل التنديد و المطالبة باسترجاع ممتلكاتهم والمتمثلة في المقر الذي يستغله “الارسيدي” بطريقة غير قانونية وغير شرعية فضلا عن  تسبب المحلات التجارية في خطر الجدران الآيلة للسقوط بسبب أعمال الحفر والترميم والبناء لأصحاب المحلات التجارية  لا سيما تلك المطلة للشارع الكبير “عبان رمضان” 

حيث هدموا الجدران المدعمة قصد توسيع محلاتهم. لكن الأهم من كل هذا هو المطالبة برحيل وبطرد حزب “الارسيدي” من المقر الذي قام باحتلاله. مؤكدين انه يستغله بطريقة غير شرعية منذ ثلاثين سنة بعد أن تحصل عليه من طرف رئيس البلدية الأسبق آنذاك في تلك الفترة  حيث أكد محدثونا أن “الارسيدي” لا يحوز على أي وثيقة رسمية وقانونية تؤكد استغلاله لمقره الذي يعد من ممتلكات الحي حيث كان في السابق حظيرة للسيارات تقع في أسفل الأرض.

وحقيقة لقد  كانت المفاجاة كبيرة بعد  أن علمنا أن  هذا الحزب الذي يتغنى بشعار الديمقراطية وو…..  وبما يسمى بحقوق الإنسان قد انتهك حقوق الإنسان وكذا باستغلاله لمقره “اونوار” طوال  ثلاثين سنة كاملة.

حيث سرد لنا محدثونا معاناتهم مع هؤلاء والمشاكل التي تترتب عنهم  لا سيما أثناء قيامهم بأشغال الغاز الكهرباء والماء وكذا قنوات الصرف الصحي على مستوى حيهم . تم  منعهم  من طرف القائمين على مقر “الارسيدي” بالدخول إليه في إطار أشغالهم تلك  وأضاف محدثونا أنهم و منذ سنة 2016 وهم يراسلونا جميع المصالح المعنية بما فيها الوالي رئيس الدائرة ورئيس البلدية إلا انه لم يتلقوا أي رد يذكر سوى “تنويمهم”   شفويا بالقول لهم أن ذلك المقر هو ملكا لهم أي لسكان الحي اللذين وان ما تم استفسارنهم إن راسلوا الجهات المركزية ل”الارسيدي ” حول  القضية ردوا بالنفي وأنهم لا يرغبون بالاتصال بهم ولا علاقة لهم بهم. مبرزين بالمقابل  انه ليست لديهم أي مشكلة مع “الارسيدي”  وان قضيتهم ليست سياسية وحسبهم هناك مناضلين من هذا الحزب شاركوا في هذا الاحتجاج بصفتهم من قاطني الحي وكل ما يهمهم هو استرجاع ممتلكاتهم التي سلبت منهم بدون أي وجه حق  وتم الاستحواذ عنها بطرق غير قانونية مؤكدين أنهم ماضون في احتجاجهم القابل للتصعيد بطريق استعراضية غير مستعدين بجر محتلي ممتلكاتهم إلى العدالة

لا بد من الإشارة انه سبق لسكان حي “العمارات الزرقاء ” أن قاموا بحركة  مماثلة في سنة 2018 كما قاموا ايضا بغلق ذات المقر “للارسيدي” بواسطة السلاسل و الأقفال الحديدية منذ عدة سنوات في الفترة التي كان لا يزال هذا الحزب  في أوج قوته” وعدم انشقاقه وكان ذلك في عهد المدعو “نور الدين ايت حمودة” إلا أنهم لم يحققوا مبتاغهم أكيد بسبب تدخل أطراف تحب أن تسمي نفسها بصاحبة النفوذ.

كاتيا.ع  

 

11 مايو، 2021 - 13:40

محرز..”أنا في أحسن حال وشكرا”

كتب صاحب القدم اليُسرى على حسابه الرسمي في “إنستغرام” :”لقد بلغتني العديد من الرسائل القلقة عليّ”.

وأضاف :”الحادث وقع بين بعض الأنصار، ورجال الأمن، ولم تكن لي أي علاقة بما حدث لا من قريب ولا من بعيد”.

وختم :”أنا في أحسن حال، وشكرا”.

11 مايو، 2021 - 11:39

توقيف 5 عناصر دعم للإرهاب

تمكنت وحدات ومفارز الجيش، من توقيف 5 عناصر دعم للجماعات الإرهابية بوهران، خلال الفترة الممتدة من 06 إلى 10 ماي 2021.

كما كشفت وضبطت مفارز مشتركة للجيش 3 مسدسات رشاشة من نوع كلاشنيكوف، خلال عمليات بحث وتفتيش قرب الشريط الحدودي بأدرار وعين قزام.

بالإضافة إلى 5 مخازن ذخيرة وبندقية رشاشة من نوع FMPK، و33 سلسلة ذخيرة.

وكذا 2678 طلقة من مختلف العيارات وأغراض أخرى، يضيف البيان.

11 مايو، 2021 - 11:35

توقيف 18 بارون مخـدرات وحجز أزيد من 5 قناطير من الكيف المعالج

تمكنت مفارز مشتركة للجيش، بالتنسيق مع مختلف مصالح الأمن، من توقيف 18 تاجر مخدرات، في عمليات متفرقة خلال الفترة الممتدة بين 6 و10 ماي.

وحسب حصيلة لوزارة الدفاع، فقد تم خلال هذه العمليات، حجز 5 قناطير و52,5 كيلوغرام من الكيف المعالج.

وأشار البيان، إلى إن مجموعات إجرامية، حاولت إدخال هذه الكمية من المخدرات، عبر الحدود مع المغرب.

وفي هذا الصدد، أوقفت مفارز للجيش ومصالح الدرك، وحراس الحدود، 9 تجار مخدرات، بإقليمي الناحيتين العسكريتين الثانية والثالثة.

وضبطت ذات المصالح، 5 قناطير و47,5 كيلوغرام من الكيف المعالج.

كما تم توقيف 9 تجار مخدرات آخرين وحجز 5 كيلوغرام من نفس المادة، و5471 قرص مهلوس.

عاجل