16 أكتوبر، 2021 - 17:31

سنتعاطى مع ملفات الذاكرة بروح المسؤولية بعيدا عن هيمنة الفكر الاستعماري الاستعلائي

اكد رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، على حرصه الشَّديد على التَّعاطي مع ملفَّاتِ التاريخ والذاكرة، بعيدًا عن أيِّ تَرَاخٍ أو تَنازُلٍ، وبروحِ المسؤوليةِ، التي تَتَطَلَّبُها المعالجةُ الموضوعية النزيهة، وفي منأى عن تأثيراتِ الأهواء وعن هيمنة الفكر الاستعماري الاستعلائي على لوبياتٍ عاجزةٍ عن التحرُّرِ من تَطرُّفها المُزمن.

وجاء ذلك، في رسالــة لرئيس الجمهورية عبد المجيـد تبون بمناسبة اليوم الوطني للهجرة المخلّد للذكرى الـ 60 لمظاهرات 17 أكتوبر1961.

ومما جاء في نص الرسالة: “تحلُّ، غدا، ذكرى مظاهرات 17 أكتوبر 1961، لتُعيدَ إلى أذهاننا المُمارساتِ الاستعماريةَ الإجرامية المُقترفَة في حقّ بنات وأبناء الشعب الجزائري، في ذلك اليومِ المشؤوم، والتي تعكس وجهًا من الأوجه البَشِعةِ لسلسلـة المجازر الشنيعة، والجرائِم ضدّ الإنسانية التي تَحْتَفِظُ بمآسيها ذاكرةُ الأمَّة”.

وأضاف رئيس الجمهورية: “ولئن كان شُهداءُ تلك المجْزرةِ الشنيعة، الْتَحقوا بإباءٍ وشرف وعزَّة بإخوانهم الذين ضَحُّوا بأرواحهم، عَبْر المُقاوماتِ الشعبية المتتالية، وخلالَ ثورةِ التحرير المجيدة، فإنَّ تضحياتِهم تلك سَتَظلُّ مَرْجِعًا مُشرِقًا قويًا، شاهدًا على ارتباط بناتِ وأبناء الجالية بالوطن .. وعلى ملحمة من ملاحم كفاح الشعب الجزائري المرير عبْر الحقب، ذودًا عن أرضِنا المباركة .. وغِيرةً على هُوِّيةِ الأمة، وتَرسيخًا لوحدتها”.

وتابع الرئيس تبون: “وإنَّنا ونحن نُحيي هذه المحطَّةَ الخالدَة في تاريخ ثورتنا المجيدة، ونَترحَّمُ بخشوعٍ على أرواح شهدائِنا الأبرار .. أُولئك الذين صَنَعُوا بشجاعةِ الأبطال .. ومواقفِ الشُّرفاءِ، قبل ستين عامًا، مَشْهدًا خالدًا للدِّفاعِ عن شرف الأمة .. وترجموا به التَّعَلُّقَ بالحرية والكرامة .. نترحَّم عليهم، في هذه الذكرى وعلى قوافل شهداء الوطن المُفدَّى، في كل مراحل المقاومة والكفاح بإجلالٍ وإكبار “.

وأكد الرئيس تبون، على حرصِه الشَّديد على التَّعاطي مع ملفَّاتِ التاريخ والذاكرة، بعيدًا عن أيِّ تَرَاخٍ أو تَنازُلٍ، وبروحِ المسؤوليةِ، التي تَتَطَلَّبُها المعالجةُ الموضوعية النزيهة، وفي منأى عن تأثيراتِ الأهواء وعن هيمنة الفكر الاستعماري الاستعلائي على لوبياتٍ عاجزةٍ عن التحرُّرِ من تَطرُّفها المُزمن.

16 أكتوبر، 2021 - 16:04

محاربة التطرف والعنف يحتاج إلى تظافر الجهود

أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف، يوسف بلمهدي اليوم السبت، أن محاربة التطرف الديني والعنف يحتاج إلى تظافر الجهود.

وقال بلمهدي خلال ندوة علمية  لمواجهة ظاهرة العنف و التطرف، أن هناك مخابر دولية تصنع الإرهاب انطلاقا من التطرف الفكري والديني والعلمي، كما أن لها القدرة على توجيهه وتغيير شكله وتمويليه.

وأوضح الوزير أنه عدما يخطئ الانسان في فهم الرسالة السماوية يخطئ أيضا في الممارسة ويحدث عن ذالك مشاكل ما يجعله عرضة للعنف والتطرف.

كما دعا إلى حماية أنفسنا اليوم و الأجيال القادمة من ظاهرة العنف و التطرف، من خلال تظافر الجهود والفهم الصحيح للدين واتباع منهج الوسطية.

16 أكتوبر، 2021 - 15:59

الرئيس تبون يترأس إجتماعا لمجلس الوزراء

يترأّس رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدّفاع الوطني، عبد المجيد تبون غدا الأحد، اجتماعا لمجلس الوزراء.

وفي بيان لرئاسة الجمهورية، سيخصّص الاجتماع لمشروع قانون يتعلّق بمكافحة المضاربة، وعروض حول تنظيم جامع الجزائر، وكذا الدّخول الرّسمي، في قطاعَيْ التّعليم العالي،والتّكوين المهني.

16 أكتوبر، 2021 - 12:53

تكريم أعضاء التشكيلة العسكرية المشاركة في تمرين روسيا

ترأس الفريق السعيد شنقريحة رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي حفل إستقبال وتكريم أعضاء التشكيلة العسكرية للقوات البرية.

وشاركت التشكيلة العسكرية للقوات البرية في تنفيذ تمرين مشترك حول مكافحة الإرهاب بفدرالية روسيا من 30 سبتمبر إلى 12 أكتوبر.

16 أكتوبر، 2021 - 12:51

مظاهرات 17 أكتوبر 1961 محطة من محطات الكفاح ونضال شعبنا الأبي المكافح

أكد وزير المجاهدين العيد ربيقة، اليوم السبت، أن مظاهرات 17 أكتوبر 1961 شاهد آخر من شواهد سقوط قيم الإنسانية لدى المستعمر الفرنسي.

وغرّد وزير المجاهدين على تويتر قائلا:”عشية احياء الذكرى الستون لمظاهرات 17 اكتوبر 2021/1961، نستذكر تلك الجريمة ضد الإنسانية في حق أبناء جاليتنا من بني جلدتنا في المهجر.”

وأضاف:”هي شاهد آخر من شواهد سقوط قيم الإنسانية لدى المستعمر الفرنسي، ومحطة من محطات الكفاح ونضال شعبنا الأبي المكافح.”

16 أكتوبر، 2021 - 12:46

تنظم دورة تكوينية لفائدة 15 عنصرا نسويا من جهاز الشرطة القضائية الليبية

تنظم وزارة العدل دورة تكوينية لفائدة 15 عنصرا نسويا من جهاز الشرطة القضائية الليبية العاملات بإدارة السجون. وذالك خلال الفترة الممتدة من 17 الى 26 من الشهر الجاري بفندق المنظر الجميل بمدينة سكيكدة.

وفي بيان للوزارة، يندرج تتظيم هذه الدورة التكوينية، في إطار التعاون الذي يربط وزارة العدل -المديرية العامة لادارة السجون وإعادة الادماج ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة.

وأضاف البيان، أن هذه الدورة التكوينية تتناول موضوع “التكفل بالنساء السجينات وفقا للمعايير الدولية”، كما تتضمن جملة من المحاور النظرية والتطبيقية ذات العلاقة بموضوعها، تؤطرها مجموعة من الكفاءات الجزائرية في قطاع السجون، وفق أحدث الطرق البيداغوجية.

هذا و ستتضمن هذه الدورة زيارة ميدانية للمؤسسة العقابية بسكيكدة قصد الإطلاع على طرق تنظيمها وتسييرها.