ويقول استشاري التغذية والسمنة والنحافة والأمراض الباطنية في القاهرة هاني جبران لموقع “سكاي نيوز عربية”، إن “تناول اللحوم مباشرة بعد الذبح ينطوي على عدة مخاطر صحية، بسبب وجود بعض البكتيريا بها، لذلك ينصح عادة بوضع حد زمني فاصل بين الذبح والطهي وتناول اللحوم، واتخاذ الاحتياطات كافة من أجل ضمان نظافة وخلو اللحوم من أي ملوثات أو بكتيريا، قد تصلها عبر أدوات الذبح”.

من 6 إلى 8 ساعات

ويشير إلى أن الحد الأدنى الذي ينصح به لطهي وتناول اللحوم بعد الذبح يصل من 6 إلى 8 ساعات، يتم خلالها تجميدها، ثم إخراجها وتركها لفترة قبل طهيها بأي من الطرق المعتادة (السلق بشكل خاص).

وينصح استشاري التغذية بأن تترك اللحوم على النار لفترة مناسبة حتى تنضج بشكل كامل دون التعجل في نضجها، موضحا أن “كل هذه التعليمات تنطبق أيضا على اللحوم البيضاء”.