27 مايو، 2021 - 18:50

علي بن شيخ أمام العدالة..

بلغ الجزائر1 ان الدولي السابق على بن شيخ مثل  اليوم الخميس هو وابنه وابنه، أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي أمحمد، بصفتهما ضحايا في قضية تشهير على منصات التواصل الاجتماعي. و المتعلقة بوكر الدعارة

27 مايو، 2021 - 18:38

الجزائر تحتفل بالذكرى الأولى لليوم الوطني للكشافة الإسلامية

نظّم المتحف المركزي للجيش اليوم الخميس، مجموعة من النشاطات التاريخية والثقافية بمناسبة الإحتفال بالذكرى الأولى لليوم الوطني للكشافة الإسلامية.

وحسب بيان لوزارة الدفاع، فإن الإحتفال باليوم الوطني للكشافة الإسلامية جاء تحت إشراف مديرية الإيصال والإعلام والتوجيه.

 

27 مايو، 2021 - 18:33

وزارة الشؤون الدينية تكذب الاشاعات

أصدرت وزارة الشؤون الدينية والاوقاف بيانا تكذب فيه ماتم تداوله عبر منصات التواصل الإجتماعي من تصريحات كاذبة نسبت للوزير.

وأوضح البيان انه وعلى إثر ما تداولته إحدى صفحات التواصل الإجتماعي من تصريحات كاذبة نُسبت للوزير يوسف بلهمدي، وبهذا تكذب الوزارة تكذيبا قاطعا اي تصريح للوزير بما تم تداوله.

كما ذكرت الوزارة بالفتوى المتعلقة الصادرة عن اللجنة الوزارية للفتوى والمتعلقة بضرورة التبين قبل تناقل الأخبار.

27 مايو، 2021 - 18:25

أب وابنيه يقتلون عون الحماية المدنية بالحجارة بسبب؟؟

عالجت  محكمة الجنايات الابتدائية لدى مجلس قضاء تيزي وزو. يوم أمس قضية  تتعلق بجناية القتل العمدي  وجهت  لثلاثة متهمين يقطنون بقرية” ثقمونت لجديد “التابعة لمنطقة واضية ويتعلق الأمر بالمسمى  ” ب.ب” في أواخر العقد السادس من العمر. أب لثمانية أبناء . وابنيه الموقوفين في العقد الثالث  من العمر ويتعلق الأمر بكلا من “ب.ح ” ب.ر”

وقائع القضية التي لا تزل متواصلة و لم يقدم بعد ممثل الحق العام التماساته لا سيما وسط  مناقشاتها وكثرة الشهود  أتت إضرارا بالضحية صهرهم ويتعلق الأمر بالمرحوم” ب.ر” عون الحماية المدنية  الذي تاسست عائلته طرفا مدنيا بواسطة  اثنان من المحامين مثل الطرف الخصم حيث أزهقت روحه عن  العمر 43 سنة  الساكن بذات القرية  وهو أب لطفلة كانت تبلغ من العمر عامين وولد لم يراه حيث تركه في أحشاء والدته والمعروف وعائلته بالأخلاق الحميدة   .

في تاريخ 16 اكتوبر الماضي وفي حدود الساعة السابعة والنصف مساءا أين قام المرحوم وبعد شجار مع زوجته بأخذها إلى منزلها العائلي منددا لا سيما بتلقيه عشية الوقائع استدعاء من  محكمة ذراع الميزان قصد المثول بتاريخ 3 نوفمبر من نفس السنة  كمتهم في قضية تتعلق بتحطيم ملك الغير المتمثل في باب المنزل  وانتهاك حرمة منزل وهي من بين سلسلة الشكاوي التي كان يرفعها ضده أهل زوجته “ب.ح” على رأسهم والدها المتهم.

هناك  انهال المتهمين في داخل  فناء بيتهم وخارجه  وبواسطة أسلحة بيضاء على رأسها المكنسة والعصا المخصصة لجني الزيتون وقضيب حديدي وبالحجارة الكبيرة الحجم لمختلف أنحاء جسد الضحية خصوصا على مستوى رأسه  حيث لفظ أنفاسه الأخيرة بعين المكان وبعد سقوطه جثة هامدة واصلوا بالاعتداء عليه بواسطة الحجارة

حسب تأكيد  بعض الشهود  فيما تنقل الأب التهم إلى متجر القرية أين قام بالاتصال بعناصر الحماية المدنية التي تنقلت ونقلت جثة زميلهم المرحوم وبعد حوالي ربع ساعة التحقت قوات الدرك الوطني وأثناء عرض جثة المرحوم على الطبيب الشرعي أكد في تقريره أن  سبب الوفاة راجع إلى تلقيه ضربات بآلات  حادة على مستوى الرأس و الجمجمة .

علما انه قد تم غسل دماء الضحية داخل وخارج البيت حسبما معاينة رجال الدرك فيما أكد مخبر بوشاوي عن وجود دماء المرحوم في العصي الثلاث المحجوزة   وكذا في ملابس المتهمين  اللذين أكدوا أمام الضبطية وقاضي التحقيق.

اعتدائهم  على المرحوم بكل تلك الأسلحة البيضاء وأنهم لم يكونوا ينوون قتله وأنهم كانوا في حالة الدفاع الشرعي عن النفس  و انه  منذ زواجه  بابنتهم قبل أربع سنوات إلا والمشاكل تتكاثر و يقوم بالاعتداء والتجهم عليهم في مختلف الأوقات  وفي ساعات متأخرة من الليل ما جعلهم يطلبون منه عدم إحضار ابنتهم لديهم وانه عليهما تحمل مشاكلهما .

وبتاريخ الوقائع احضرها وراح يعاملها بعنف وطيريقة غير لائقة حيث تلقت ضربة على مستوى رأسها مع شدها من شعرها حيث سقطت أرضا  وهي حامل في شهرها الثامن. مبرزين أن في المرحلة الأولى قاموا بإخراجه بالضرب و باللكمات وسط تدخل الجيران على رأسهم  الشاهد “ب.م” الذي رافق الضحية إلى سيارته  التي احضر منها فور ذلك حسبهم قضيب حديدي  محاولا الاعتداء عليهم حيث ردوا عليه بالاعتداء بتلك الأسلحة البيضاء والحجارة إلى غاية سقوطه أرضا دون حركة.

إلا انه وخلال جلسة المحاكمة راح المتهم  الأول الابن ” ب.ح” يحاول  لبس القضية بمفرده مصرحا انه هو من قام بضرب الضحية  على مستوى الرأس بواسطة حجارة من الحجم الكبير وحسبه لمرتين على التوالي  مضيفا انه  لم يكن ينوي قتله وانه  كان في حالة الدفاع الشرعي عن النفس ليقوم فور ذلك بتسليم نفسه لمصالح الشرطة التي حولت القضية للدرك صاحب الاختصاص.

وقبلها كان قد صرح انه ومنذ سنة 2005 وهو يقيم في النمسا وألمانيا إلى غاية 2020 ما جعله يجهل المشاكل التي كانت بين شقيقته والضحية  بينما باقي المتهمين اللذان وبعد أن اعترفا و أدلى بتصريحات تؤكد تورطهما وهذا كما أسلفنا الذكر على  مستوى الضبطية القضائية وعند الحضور الأول عند قاضي التحقيق. تراجعا عنها في جلسة المحاكمة

حيث قالا أنهما ضربا الضحية فقط  في المرحلة الأولى أما الأب المتهم فقد كشف انه قد أودع أزيد من 20 شكوى ضد صهره الضحية وهذا على مستوى مصالح الدرك الوطني و المتعلقة بمشاكله اليومية مع زوجته ابنته إلى درجة على حد قوله أصبح يتعرض للسخرية من طرف الدركيين إذ كلما دخل لفرقتهم يشيرون إليه  يرددون وهم يضحكون “راه جاء يشتكي”  نظرا لشكاويه  المتعددة .

مؤكدا أنهم لم يفعلوا أي شيء  ما جعله يرفع  خمس شكاوى أخرى لدى وكيل الجمهورية  مدعمة بصور وفيديوهات ثلاث منها تتعلق بتحطيم ملك الغير حيث صرح انه كلما أغلق الباب على ابنته حيث مكثت عنده  ستة أشهر وعلى وشك الطلاق كان يتنقل زوجها ويقوم بتحطيم الأبواب من اجل أخذها معه بالقوة  أما هذه الأخيرة التي كانت جالسة رفقة والدتها داخل القاعة   قالت  خلال سماعها في الجلسة أن زوجها لا يستحق أن يترحم عليه مبرزة انها قد وفقت إلى جانبه خلال الشكاوي المودعة ضده من طرف أهلها حيث رفضت أن يأخذها عندهم في يوم الوقائع أما حاليا فهي تقف إلى جانب أخواتها وأبوها وأهلها .

كما راحت وباندفاع  تقذف في تصرفات وسمعة المرحوم لا سيما بالقول انه يقوم بتعنيفها  وضربها حتى أثناء ولادتها القيصيرية و كذا يقوم  بخيانتها وانه زير نساء . وأمور أخرى .

ما جعل القاضي  يوجه لها نصيحة عتاب مستدلا بالآيات القرآنية لا سيما   بان لا تنسى فضل زوجها فردت عليه بكل ثقة  انه لا يستحق أن يتم الترحم عليه وقبلها كان قد استهلت حديثها بحكاية عن ضرب حماتها لطفلتها صاحبة العامين بسبب شجار مع ابن  ابنتها  البالغ من العمر 3 سنوات وراحت توجه أصابعها  إلى حماتها  التي كانت جالسة رفقة ابنتها الأخرى مؤكدة أنها هي السبب في وفاة ابنها الذي يعد زوجها فيما كانت قبل و  ذلك ترد عليها حماتها الطاعنة في السن قبل أن يتدخل الحاضرين في مشهد وفي قضية تترجم المعني الحقيقي للمأساة العائلية .

كاتيا.ع

27 مايو، 2021 - 18:22

إطلاق موقع الكتروني بعنوان “الحقيقة الفلسطينية”

شارك وزير الشؤون الدينية والأوقاف، يوسف المهدي، اليوم الخميس، في لقاء تحاوري، مع قاضي قضاة فلسطين محمود الهباش. وسفير فلسطين بالجزائر أمين مقبول.

وأعرب الوزير عن موقف الجزائر الداعم شعبا وحكومة للفلسطينيين، وهو الموقف الذي عبرت عنه الجزائر بالمحافل الدولية. وعبر عنه رئيس الجمهورية بأكثر من مناسبة بأن قضية فلسطين قضية مقدسة وغير قابلة للمساومة.

ويأتي هذا اللقاء تتويجا لمشاركة بلمهدي عن طريق التحاضر المرئي عن بعد في مؤتمر بيت المقدس الإسلامي الدولي العاشر. المنعقد بتاريخ 18 مارس 2021 بمدينة رام الله.

وتقدم فيه الوزير بمقترحين اثنين دعما للقضية الفلسطينية، وقد حظي المقترحان بالموافقة والقبول من الجميع ورفعا ضمن توصيات المؤتمر.

وتتعلق التوصيات إطلاق موقع الكتروني بعنوان “الحقيقة الفلسطينية” لإظهار حقائق الاعتداءات الهمجية التي يقترفها المحتل الصهيوني على الشعب الفلسطيني الأعزل. ردا على الأكاذيب التي يزعمها الكيان الصهيوني.

عاجل