22 ديسمبر، 2021 - 09:19

فتح تحقيق في فضيحة التلفزيون العمومي..

كشفت مصادر مطلعة عن قرار  فتح تحقيق معمق في فضيحة بث التلفزيون الجزائري لصور ذات جودة رديئة أثناء وصول بعثة المنتخب الجزائري المتوج بلقب بطولة كأس العرب إلى الجزائر.

وأثارت الجودة الرديئة لصور المؤسسة العمومية استياءً كبيرا لدى المشاهدين تحولت إلى موجة سخرية ، اصبحت الفضيحة وسيلة للتهجم على الجزائر من طرف الدول التي تكن العداء للجزائر

ف.م

21 ديسمبر، 2021 - 17:14

تسجيل 310 إصابة جديدة بفيروس كورونا

أعلنت وزارة الصحة، اليوم الثلاثاء، عن تسجيل 310 إصابة جديدة بفيروس كورونا، و8 وفيات، خلال الـ24 ساعة الأخيرة.

21 ديسمبر، 2021 - 17:08

بلماضي يوجه رسالة خاصة لهؤلاء اللاعبين

إستغل جمال بلماضي، رسالة التهنئة التي قدمها لعناصر المنتخب الوطني المحلي المتوج بكأس العرب، للإشادة بمجموعة محددة من العناصر التي كانت متواجدة في دروة قطر.

وأكد بلماضي بأنه سعيد بعد مونديال العرب، بدور أصحاب الخبرة تحديدا وقائلا :”أرفع القبعة لأصحاب الفضل في التتويج أي اللاعبين”.

ليواصل :”وأخص بالذكر الكوادر أصحاب الخبرة، والذين قدموا كل ما لديهم لتأطير الشبان، ولعب دور قيادي في التشكيلة”.

ليختم :”صحيح أن الشبان لا يمتلكون خبرة كبيرة، ولكنهم وفي نفس الوقت رفعوا مستواهم، ورفعوا من قيمتهم”.

21 ديسمبر، 2021 - 15:21

اضطراب جوي بداية من الخميس

أفادت مصالح الأرصاد الجوية، اليوم الثلاثاء، أن الولايات الغربية ستشهد قدوم اضطراب جوي بداية من الخميس المقبل. كما أشارت المصلحة، إلى أن المناطق الشمالية ستعرف اضطراب بداية من الأحد المقبل.

في حين يترقب أن تساقط أمطار رعدية غزيرة على الولايات الغربية، خاصة الهضاب العليا بداية من ليلة الخميس القادم. كما تتراوح كمية الأمطار المتوقعة بين 20 إلى 30 ملم محليا. وخلال الظهيرة، ستكون الأجواء مستقرة بالنسبة للمناطق الوسطى والشرقية.

كما تشير النماذج الرقمية، أن بداية من الأحد ستعرف المناطق الشمالية، تساقط أمطار 50 ملم محليا  تستمر إلى يوم الاثنين. أما الجنوب الغربي، على غرار، بشار وتندوف تساقط بعض الأمطار المتفرقة حتى يوم غد الأربعاء وستكون مستقرة على العموم.

في حين، ستشهد الحرارة ارتفاعا طفيفا، ابتداء من الأربعاء، بقالمة، الطارف، سوق اهراس، باتنة، خنشلة،  تبسة، معسكر،  تلمسان، الشلف،غليزان،سيدي بلعباس.  كما ستتراوح درجات الحرارة في هذه المناطق  بين  20 إلى 22 درجة.

21 ديسمبر، 2021 - 14:26

بوغالي يستقبل سفير قطر

أكد رئيس المجلس الشعبي الوطني، ابراهيم بوغالي، أن قطر جاهزة لاحتضان كأس العالم 2022 بكل أريحية وستكون في مستوى الحدث. في حين  أشاد بوغالي، بالتنظيم المحكم لدورة كأس العرب فيفا 2021.

كما ذكر رئيس المجلس الشعبي، بالعلاقات المتميزة بين قطر والجزائر، ووجهات النظر المتطابقة تجاه العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك. مذكرا بالمواقف التاريخية والمشرفة لدولة قطر.

وتطرق بوغالي إلى العديد من النقاط الهامة، منها ما تعلق بتثمين الشراكة الموجودة حاليا. كما دعا في نفس الوقت إلى ضرورة توسيعها في المجالات الاقتصادية والاستثمارية. خاصة وأن الجزائر تعمل على تحيين قانون الاستثمار ليكون أكثر جاذبية وهو التوجه الجديد للجزائر، انطلاقا من قاعدة “رابح-رابح”.

في حين أكد  رئيس المجلس الشعبي، أن مواقف الجزائر ثابتة تجاه القضايا العادلة في العالم. مشيرا أن القضية الفلسطينية مقدسة لدى الجزائريين، وأن مبادرة رئيس الجمهورية من أجل توحيد الصف الفلسطيني لأكبر دليل على ذلك. مضيفا أن حلها لا يكون إلا تحت مظلة الأمم المتحدة وفي إطار احترام القوانين والمواثيق الدولية.

21 ديسمبر، 2021 - 14:07

الفريق شنڨريحة يفتتح أشغال ملتقى الحملات الإعلامية المعادية واستراتيجية التصدي

بهدف الوقوف على رهانات الإعلام الوطني في مجابهة الحملات العدائية المتزايدة التي تستهدف أمن واستقرار بلادنا، نظمت مديرية الإيصال والإعلام والتوجيه لأركان الجيش الوطني الشعبي، اليوم 21 ديسمبر 2021، بنادي الموقع بعين النعجة، ملتقى بموضوع: “الحملات الإعلامية المعادية وإستراتيجية التصدي والمجابهة”.
أشرف على افتتاح أشغال الملتقى السيد الفريق، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، بحضور وزراء كل من الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، الإتصال والثقافة والفنون، وكذا المدير العام للمعهد الوطني للدراسات الإستراتيجية الشاملة، فضلا عن الأمين العام لوزارة الدفاع الوطني وقادة القوات والدرك الوطني، وقائد الناحية العسكرية الأولى، ورؤساء دوائر ومديرون ورؤساء مصالح مركزية بوزارة الدفاع الوطني وأركان الجيش الوطني الشعبي، بالإضافة إلى مديري بعض وسائل الإعلام الوطنية وأساتذة جامعيين.
في البداية، ألقى السيد الفريق السعيد شنڨريحة كلمة إفتتاحية، أكد من خلالها أن تنظيم الملتقى في هذه الفترة له دلالاته التاريخية، لتزامنه مع شهر ديسمبر الذي يعيد إلى الذاكرة مظاهرات الحادي عشر ديسمبر 1960، التي شكلت منعطفا حاسما في الكفاح التحرري للشعب الجزائري:
“هذا الملتقى الذي يأتي تنظيمه شهر ديسمبر، حيث نستذكر خلاله واحدة من محطات ثورتنا التحريرية المجيدة، ألا وهي مظاهرات الحادي عشر ديسمبر 1960، التي شكلت منعطفا حاسما، في الكفاح التحرري لشعبنا العظيم، الذي عبّر عن ثقته المطلقة في قيادته، وأكّد وحدته وتلاحمه وتماسكه والتفافه حول ثورته المباركة، كما كانت رسالة بالغة البيان للمستعمر الغاشم، الذي أيقن من خلالها أن الشعب الجزائري واحد موحد، ولا يرضى عن الاستقلال واسترجاع السيادة الوطنية بديلا، مهما كان الثمن، ومهما كانت التضحيات. كما شكلت هذه المظاهرات دعما قويا للعمليات العسكرية لجيش التحرير الوطني، وكانت سندا قويا للمعركة الدبلوماسية للقضية الجزائرية في المحافل الدولية”.
السيد الفريق عرّج أيضا على حدث هام آخر وهو تنظيم إنتخابات المجالس المحلية التي تعد لبنة أخرى تضاف إلى مسار بناء الجزائر الجديدة، التي وضع معالمها، السيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني:
“يأتي لقاؤنا هذا أيضا، بعد حدث هام شهدته بلادنا، وهو تنظيم انتخابات المجالس الشعبية البلدية والولائية، التي شكلت لبنة أخرى، ومحطة هامة، للنهوض ببلادنا وإقامة دعائمها المتينة، والتي هي ثمرة لرغبة وطموح الجزائريين في التغيير، وبناء الجزائر الجديدة، التي وضع معالمها، السيد رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني.
هذا المسار الذي بات يشكل مصدر إزعاج لأعداء الوطن، الذين يحيكون ضد بلادنا كل أنواع الدسائس والمؤامرات، بالتواطؤ مع منظمات إرهابية وتنظيمات عميلة، غايتها إجهاض المشروع الوطني، الرامي لإرساء مؤسسات قوية وفاعلة، وعرقلة مسيرة الجزائر الجديدة، المصممة على استعادة دورها الرّيادي إقليميا ودوليا”.
السيد الفريق شدّد على ضرورة تجنّد كافة القطاعات دون استثناء وفي مقدمتها قطاع الإعلام، للتصدي ومواجهة كل الحملات الإعلامية والمخططات المعادية:
“وعليه، فإن تعزيز وحدتنا الوطنية، ورص جبهتنا الداخلية، إلى جانب المحافظة على ديناميكية التطوير والتنمية، التي باشرتها الجزائر الجديدة، وبلوغ الأهداف المسطّرة، يستدعي تجنّد كل قطاعات الدولة دون استثناء، وفي مقدمتها قطاع الإعلام، الذي يُعول عليه كثيرا في هذه المرحلة، للتصدي ومواجهة كل الحملات الإعلامية والمخططات المعادية، التي تحاول المساس بأمن واستقرار البلاد، وكذا تنوير الرأي العام الوطني، بما يُحاك ضد بلادنا من مؤامرات ودسائس، وحشد كل أطياف المجتمع الجزائري، للانخراط بوعي والتزام، في الجهود الوطنية الرامية إلى تحقيق الطموحات الشعبية، ووضع الجزائر الجديدة على سكّة التقدم والازدهار.
لذا وجب علينا جميعا أن نُخلص للوطن وألاّ نتهاون في تأدية واجباتنا اتجاهه، وأن نكون في مستوى تضحيات الشهداء الأبرار، حتى يُنصفنا التاريخ، ويُدون بأننا حافظنا على الأمانة، وأخلصنا للجزائر، الجزائر لا غير”.
تواصلت، بعدها، فعاليات هذا الحدث العلمي الهام بإلقاء محاضرات قيّمة إستهلت بمداخلة للسيد مدير الإيصال والإعلام والتوجيه لأركان الجيش الوطني الشعبي متبوعة بمداخلات مجموعة من الأساتذة الجامعيين والمختصين في مجال الإعلام والاتصال، حيث قدموا خمس (05) مداخلات ثرية سلطت الضوء على مختلف جوانب موضوع الإعلام عموما والحملات الدعائية الموجهة ضد بلادنا خصوصا، وكيفيات التصدي لها وفقا لمقاربة شاملة ومدروسة.
المحاضرات لاقت إهتماما وتفاعلا كبيرين من طرف الحاضرين، الذين ساهموا في إثراء موضوع الملتقى من خلال مناقشات عكست اهتمامهم بالمخاطر المحدقة والتحديات المستقبلية الواجب رفعها صونا لأمن الجزائر ووحدتها الوطنية.

عاجل