14 يناير، 2022 - 22:27

كتاب عن أمازيغ الجزائر يثير ضجة كبيرة في فرنسا

كشفت مصادر متبعة للشأن الثقافي السياسي عن الضجة الكبيرة التي أحدثها كتاب جديد في دور النشر والتوزيع ومختلف المكتبات الفرنسية لكثرة الطلب عليه

حيث عرضت فيه الكاتبة “حفصة قارة مصطفى”، الرمز الأمازيغي ممزوج بلون والراية الصهيونية على غلافه في إشارة أو إيحاء فهمه البعض على انه ربط بين  المشروع البربري و إسرائيل مثيرة الى فرحات معني و بعض رموز الفتة التي تنشط في فرنسا لتفكيك الجزائر

حيث تقول الكاتبة أن  البرباريسم berberisme صناعة فرنسية بعقلية صهيونية بحتة منذ الاستعمار، من أجل تفرقة الشعب الجزائري على طريقة diviser pour mieux régner، فرق تسد.

كما تنكر الكاتبة في مقتطفات كِتابها اللهجة الأمازيغية وأنها غير موجودة أصلا عكس لهجات المعمورة

كما تتهم “فرنسا” على أنها هي من كانت سببا في ظهور موضوع كتابها للعلن، عن طريق سياسة احترام وتقريب الانسان البربري وذم العربي المسلم

كما توضح أن مسألة العِرق أو التاريخ الزائف أو ثقافة الخرافة ما هي إلا أساليب للحرب على الإسلام

وفي دات السياق اصبحت الكاتبة في مدة لا تزيد عن يومين ضيفة أكبر القنوات العالمية بسبب الجدل الكبير الدي أثاره هذا الكتاب الخطير

 

 

 

14 يناير، 2022 - 21:42

وزير التجارة رزيق أمام لجنة تحقيق..!!

بلغ الجزائر1 أن وزراء ومسؤولين من بينهم وزير التجارة كمال رزيق سيمثلون أمام لجنة التحقيق البرلمانية التي تباشر مهامها يوم الأحد.

وأفاد مصادر إعلامية  أن وزيري التجارة والصناعة ومديري الضرائب والجمارك يمثلون بحر هذا الأسبوع أمام لجنة التحقيق بمجلس الأمة.

وأوضح المصدر أن المسؤولين السابقين سيكونون مطالبين بتقديم توضيحات بشأن المضاربة والإحتكار اللذين تشهدهما مواد أساسية تابعة لقطاعاتهم ، أهمها الحليب و الزيت

ف.م

14 يناير، 2022 - 17:58

شاب يقتل والدته

اهتزت امس الخميس بلدية بني مراد، بولاية البليدة على جريمة قتل بشعة راحت ضحيتها أستاذة لغة فرنسية متقاعدة.

وذلك على يد فلدت كبدها والبالغ من العمر 27سنة، والذي قام بضربها وخنقها حتى الموت داخل منزلها.

وحسب ذات المصدر، فإن المتهم الذي يعاني من ضغوطات نفسية، متعود على ضرب والدته ومعروف بسوء أخلاقه في وسط الحي.

14 يناير، 2022 - 17:40

ميزة “غير مسبوقة” في هواتف “آيفون” القادمة

كشفت تسريبات تقنية عن توجه جديد لدى شركة “أبل” في هواتف “آيفون” القادمة.

وقدمت “أبل” لأول مرة نتوء الكاميرا أو Notch في هواتف “آيفون” سنة 2017، واستمرت في اعتماده بتصميمات الطرز اللاحقة.

ووفق صحيفة “ذا صن” البريطانية، فإن “أبل” تتجه للتخلي عن هذا النتوء في طراز “آيفون 14″، استنادا إلى تسريبات لمتخصص بأخبار الشركة الأميركية.

ونقلت الصحيفة عن المتخصص بتسريبات “أبل” قوله: “سيتموضع مستشعر التعرف على الوجه تحت شاشة الهاتف، وهذا لن يؤثر أبدا على أدائه”.
وأكدت التسريبات أن “آيفون 14” سيدمج فتحة صغيرة للغاية بمقدمة الجهاز خاصة بكاميرا صور “السيلفي”، وهو ما سيمكّن “أبل” من تقديم شاشة عرض كاملة لأول مرة بدون نتوء الكاميرا.

وسبق أن أكد المختص بتسريبات “أبل” مينغ شي كو، إمكانية طرح “آيفون 14” بدون نتوء كاميرا.
ويتوقع أن تطلق “أبل” هاتفها الجديد في سبتمبر القادم، حيث سيطرح وفق مختصين بالشؤون التقنية في 4 إصدارات، وسيكون حجم الشاشة بالنسبة للطراز “آيفون 14” هو 6.1 إنشا، بينما سيكون قياسها في “آيفون 14 برو ماكس” 6.7 إنشا.

14 يناير، 2022 - 17:35

فوائد عظيمة لزيت الزيتون

كشفت دراسة طبية حديثة عن فوائد عظيمة لزيت الزيتون في تقليل خطر الوفاة بسبب أمراض القلب أو الرئة واضطرابات الدماغ والسرطان.

وأشارت الدراسة التي نشرت نتائجها في مجلة “الكلية الأميركية لأمراض القلب”، إلى أن إضافة أقل من ملعقة كبيرة من زيت الزيتون إلى نظامنا الغذائي، يقلل من خطر الوفاة بسبب أمراض القلب أو الرئة، وكذلك اضطرابات الدماغ والسرطان.

وأظهرت البيانات الخاصة بالدراسة أنه وبمقارنة النظام الغذائي للمشاركين الذين نادرا ما يستهلكون زيت الزيتون، ومن لا يستهلكوه أبدا، فإن أولئك الذين أضافوا نصف ملعقة كبيرة أو أكثر إلى طعامهم يوميا، كانت لديهم مخاطر أقل بنسبة 19 في المئة للوفاة بسبب أمراض القلب.

وقال الباحثون، إن ذات الفئة، أي التي أضافت زيت الزيتون لغذائها، كانوا أقل عرضة للوفاة بالسرطان بنسبة 17 في المئة، وأقل عرضة للوفاة بأمراض الرئة بنسبة 18 في المئة.

وارتبط هذا المستوى من استهلاك زيت الزيتون أيضا بانخفاض خطر الوفاة بنسبة 29 في المئة بسبب الأمراض العصبية مثل الزهايمر وباركنسون.

14 يناير، 2022 - 17:30

الكمامات والجاذبية

ربما يستاء كثيرون من وضع الكمامات على وجوههم، لكن دراسة حديثة أظهرت نتيجة مثيرة، وإن لم تكن ذات علاقة بالصحة هذه المرة، يمكن القول إنها إحدى الإيجابيات النادرة التي أفرزتها جائحة كورونا.

فقد توصل أكاديميون بريطانيون إلى أن الناس يبدون “أكثر جاذبية”، وهم يرتدون الكمامات والأقنعة الطبية الواقية.

وبحسب الدراسة، التي نشرت صحيفة “غارديان” البريطانية ملخصا لنتائجها، تفاجأ الباحثون في جامعة كارديف عندما اكتشفوا أنه تم الحكم على الرجال والنساء بمظهر أفضل مع الكمامات، التي تحجب النصف السفلي من وجوههم.

وقال الباحث في كلية علم النفس بجامعة كارديف الخبير في الوجوه مايكل لويس، إن بحثا أجري قبل الوباء وجد أن الكمامات الطبية “قللت من الجاذبية لأنها مرتبطة بالأمراض”.

لكنه أضاف: “أردنا اختبار ما إذا كان هذا الأمر قد تغير منذ أن أصبحت الكمامات في كل مكان، كما أردنا فهم ما إذا كان نوع الكمامة أو قناع الوجه له أي تأثير”.

وأردف قائلا إن الدراسة التي أجروها تشير إلى أن “الوجوه صارت تعتبر أكثر جاذبية عند تغطيتها بالكمامات الطبية”.

عاجل