6 مايو، 2021 - 11:10

مديرية الحماية المدنية تحذر المواطنين..

اصدرت مديرية الحماية المدنية لولاية المسيلة خلية الإعلام بيان توضيحي حو الخسائر التي خلفتها التقلبات الجوية الاخيرة

على إثر التقلبات الجوية التي شهدتها ولاية المسيلة ليلة البارحة تم تشكيل خلية تنسيق الاسعافات تحت اشراف السيد الوالي و السلطات المحلية و السيد المدير الولائي للحماية المدنية .

– بعد عملية البحث تم العثور على شخص يبلغ من العمر 37 سنة متوفي ببلدية سليم بعد ما جرفت مياه الأمطار سيارته على مستوى واد الخنق تم تحويله من طرفنا الى مستشفى عين الملح .
– شخص متوفي داخل سيارته المغمورة بالوحل بمنطقة العقلة بلدية عين الملح .
رحمة الله عليهما
– انقاذ 10أشخاص كانوا على متن حافلة حاصرتهم مياه الواد ببلدية المعاريف.
– انقاذ شخص كان على متن سيارة بواد البعثة طريق ولائي رقم 60 بلدية سيدي امحمد .
– انقاذ 08اشخاص من منزل حاصرتهم مياه واد الليمون ببلدية عين الملح .
– اخراج شاحنة على متنها 30 رأس غنم ببلدية برهوم
سيارة جرفتها مياه واد ببوسعادة بها أشخاص العملية جارية من أجل انقاذهم .
بالإضافة إلى عمليات امتصاص للمياه ببلدية بوسعادة .
هذه أهم التدخلات إلى غاية الساعة الثامنة صباحا و عمليات التدخلات متواصلة بتسخير جميع الوسائل البشرية و المادية لمجابهة هذه الحوادث .
وعلى إثر هذه التقلبات الجوية السيد الوالي يدعوا كافة المواطنين عبر اقليم ولاية المسيلة
– أخذ الحيطة والحذر و عدم المجازفة .
– عدم التنقل و خاصة بالمركبات إلا في حالة الضرورة .
– عدم المجازفة و عبور الاودية الجارية .
– الابتعاد عن حواف الاودية و الجسور .
– مراقبة الاطفال و منعهم من الخروج .
#الحماية_المدنية في خدمتكم و لسلامتكم اتصلوا عبر الرقم 1021 او 14

5 مايو، 2021 - 22:16

أخر ما كتبه عالم الذرة الراحل كاظم العبودي

لاتنحصر فترة الذاكرة المرة مع الاستعمار الفرنسي على جرائم عمر الاحتلال الفرنسي للجزائر 132 سنة وما بعدها من سنوات الخبث والتآمر والتخريب المتعمد بل سأتوقف عند ذاكرة الجرائم النووية الفرنسية وعذاباتها في الجزائر التي ستمتد في تلوثها الاشعاعي وقتلها الصامت وامراضها المسرطنة وعقمها للساكنة إلى مدى 4.2 مليار السنة أي بعمر نصف العمر الزمني لاشعاع عنصر البلوتونيوم مادة التفجير النووية الاساسية لاغلب التفجيرات النووية في الصحراء الجزائرية والتي تصل الى حدود 58 تفجيرا نوويا  عسكريا وعشرات التجارب التي وقعت في  مناطق اينيكر وحمودية وقد شملت مساحات واجواء تعادل مساحة نصف اوربا . ملف الذاكرة يجب ان لايتوقف على جرائم الماضي المعروفة بل يجب ان يمتد الى عقود سنوات المستقبل لان جرائم فرنسا ممتدة وغير متوقفة في قتل الشعب الجزائري وتدمير بيئته واراضي وطنه ولا يجب حجب الحقائق هذه بالاكاذيب والمداهنة والابتزاز لان ذلك جريمة في حق الشعب الجزائري في ادانة التاريخ الاستعماري الفرنسي المخزي .
اكتبها من المستشفى وانا تحت العلاج لاصابتي السرطانية. ادعو لنا بالشفاء وسائر بقية الضحايا
ا.د عبد الكاظم العبودي
باحث في ملف جرائم الذاكرة النووية الفرنسية  واحد ضحايا التلوث الاشعاعي الفرنسي في الجزائر .

5 مايو، 2021 - 18:00

الإتحاد الأوروبي يكذب المملكة المغربية

فند المفوض السامي للاتحاد الأوروبي للسياسة  الخارجية والأمنية, جوزيب بوريل, ادعاءات المغرب حول “استغلال الأطفال أو
تجنيدهم” من قبل جبهة البوليساريو في منطقة تندوف, مشددا على أن احترام حقوق الإنسان يعتبر عنصر أساسي في العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والجزائر.

وأكد جوزيب بوريل أن “لجنة العمل الخارجي في الإتحاد والمفوضية الاوروبية على إطلاع عن قرب بحالة حقوق الإنسان في الجزائر لاسيما بمنطقة تندوف, ولم يحيطوا علما عن استغلال الاطفال أو تجنيدهم من قبل جبهة البوليساريو ولا مشاركتهم في  عروض عسكرية”, وذلك في رده باسم المفوضية الأوروبية, على سؤال برلماني أوروبي  “موالي” للمغرب.

كما أوضح بوريل أن “خدمة الشؤون الخارجية على استعداد للاستفسار عن الموضوع  وإثارته في حال وجود أي دليل موضوعي” حول تلك الإدعاءات.

ولفت السيد بوريل إلى أن احترام حقوق الإنسان من العناصر الأساسية في السياسة  الخارجية للاتحاد الاوروبي وفي حواره مع الدول الشريكة”, مضيفا أن “احترام  حقوق الإنسان مكرس في الدستور الجزائري, كما يعد عنصرا أساسيا في العلاقات بين
الإتحاد الأوروبي والجزائر”.

وتأتي تصريحات بوريل حول ادعاءات المغرب في الوقت الذي أعربت فيه المنظمات  الأممية عن انشغالها العميق من انتهاكات حقوق الإنسان من قبل النظام المغربي  في الصحراء الغربية المحتلة.

وتواصل المنظمات الأممية دعواتها للسلطات المغربية لضرورة إيلاء اهتمام خاص  لانتهاكات حقوق الانسان في الاراضي المحتلة من الصحراء الغربية.

ودعت, في هذا السياق مجموعة جنيف للمنظمات من أجل تعزيز وحماية حقوق الإنسان  في الصحراء الغربية, إلى إيلاء اهتمام خاص لانتهاكات حقوق الإنسان في الأراضي  المحتلة, مرحبة في هذا الصدد, بالبلاغ المشترك الذي وجهته أربع آليات تابعة
لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إلى الحكومة المغربية بهذا الخصوص.

وفي بيان لها, أشارت المنظمات أن البلاغ الهام للأمم المتحدة, الذي أعربت فيه  عن مخاوفها بشأن عدد كبير من الانتهاكات المرتكبة ضد ثمانية مدافعين صحراويين  عن حقوق الإنسان وصحافيين بارزين, يأتي في وقت جد حرج تمر به فعاليات المجتمع  المدني الصحراوي تحت الاحتلال المغربي.

واج

5 مايو، 2021 - 17:41

تسجيل 273 إصابة جديدة بفيروس كورونا

أعلنت وزارة الصحة، اليوم الأربعاء، عن تسجيل، 273 إصابة جديدة بفيروس كورونا، و10 وفيات خلال 24 ساعة.

5 مايو، 2021 - 15:01

قبضة حديدية بين السلطات والجالية

يجمع المختصون على ضرورة مواصلة غلق كل المجالات الجوية والبرية والبحرية بالنظر إلى الوضعية الوبائية المقلقلة التي تعاني منها العديد من الدول الأوروبية وبالتحديد فرنسا التي تستوعب 90 بالمائة من الجالية الجزائرية المقيمة بالخارج مضيفين بأن أي استئناف للرحلات في الوقت الراهن يُعد مغامرة كبيرة قد تكون نتائجها وخيمة جدا على الصحة العمومية، في ضوء استمرار تفشي فيروس كوفيد 19 واستفحال خطر السلالات المتحورة.

وفي هذا الموضوع أوضح الدكتور بقاط بركاني محمد رئيس العمادة الوطنية للأطباء في تصريح أدلى به أمس بأن  الأزمة الصحية تستدعي عدم اتخاذ أي إجراءات تخص فتح المنافذ الحدودية ومن ثمة استئناف الرحلات بكل أشكالها بالرغم من وجود ضغط كبير في الداخل والخارج من أجل اعتماد هكذا قرار بالنظر إلى طول المدة التي استغرقتها هذه الأزمة والتي أثرت بشكل بالغ على عامة الجزائريين بما في ذلك الموجودين خارج الوطن ممن حرموا من رؤية ذويهم وأقاربهم، وحتى حضور مراسيم دفن أفراد عائلاتهم  مشيدا في هذا السياق بقرار رئيس الجمهورية الأخير، القاضي بالإستمرار في غلق كل المنافذ الحدودية وتعليق كل الرحلات.

الغلق المبكر للحدود جنّبنا كارثة حقيقية

وفي تشريحه للوضعية الوبائية المستقرة نسبيا، التي تعيشها البلاد عكس أغلب الدول الأخرى، أوعز المسؤول الأول عن شريحة الأطباء ذلك، إلى ” الإجراءات المبكرة التي اعتمدتها السلطات الوصية بغلق كل المنافذ الحدودية، وتعليق الرحلات إلى آجل غير مسمى، وبدرجة أقل التدابير الوقائية التي تم الالتزام بها في وقت سابق، على غرار الحجر المنزلي والتباعد الجسدي، واستعمال الأقنعة الوقائية، بدليل عدم التقيّد بأغلب هذه الإجراءات من قبل عامة المواطنين في الآونة الأخيرة دون تسجيل أي ارتفاع محسوس في معدلات الإصابة  مضيفا بأن  صحة هذا الطرح تؤكده المعاناة التي تكابدها الدول التي رفضت غلق حدودها أمام حركة السياح بالرغم من انتشار الفيروس، وأحسن مثال دول الجوار مثل المغرب وتونس .

الجالية مُجبرة على التحمّل والصبر أكثر

وفي هذا الموضوع أردف بقاط بالقول  المؤسف في الأمر كله هو عدم اغتنام السلطات العمومية، وبالتحديد وزارة الصحة وإصلاح المستشفيات المهلة الزمنية الكبيرة التي أتاحتها لنا وضعية الاستقرار الوبائي التي نعيشها، حيث لا تزال حملة التلقيح تراوح نفسها في ضوء انعدام اللقاحات نتيجة الصراع الدائر حول الظفر بها  مضيفا بأن الحملة هي النقطة السوداء في الموضوع كله.

أما فيما يتعلق بوضع الجالية فدعا ذات المتحدث بضرورة الصبر أكثر باعتبار أننا نعيش ظروفا قاهرة لم يسبق وأن عاشتها البشرية جمعاء، مضيفا بأن  هناك مؤشرات لانفراج الوضع في المستقبل المنظور، خاصة في فرنسا التي تضم أكبر عدد من المغتربين الجزائريين، باعتبار أن هذه الأخيرة وصلت إلى مرحلة الذروة من جهة فضلا عن التقدم الكبير المسجل في عملية التلقيح من قبل السلطات الصحية هناك من جهة أخرى .

الوضعية الوبائية في الخارج خطيرة جدا

وتؤكد الأرقام الأخيرة حول انتشار الوباء في العالم خطورة الوضع، حيث سجلت تونس أول أمس 47 حالة وفاة، و1004 إصابات جديدة بالفيروس ونفس الأمر بالولايات المتحدة الأمريكية التي أحصت السبت الماضي أكثر من 32 ألف إصابة جديدة مؤكدة، فضلا عن 367 حالة وفاة في غضون 24 ساعة في حين سجلت البرازيل 24619 إصابة جديدة و847 حالة وفاة.

أما الهند التي تعاني كارثة صحية حقيقية فقد أحصت أكثر من 355 ألف إصابة و 3438 حالة وفاة جديدة الأمر الذي استدعى من رئيس الجمهورية اعتماد قرار الاستمرار في غلق كل الحدود، وتعليق كل الرحلات إلى أجل غير مسمى خلال اجتماع مجلس الأمن الأخيرة، خوفا من خطر كورونا المتحورة.

عاجل