وفي إحدى جامعات كوريا الجنوبية، أضحت الفضلات البشرية تُستخدم للمساهمة في توفير الكهرباء لأحد المباني.

وأصبح هذا ممكنا بعدما ابتكر تشو جاي ون، أستاذ الهندسة الحضرية والبيئية في معهد “أولسان” الوطني للعلوم والتكنولوجيا، مرحاضا صديقا للبيئة متصلا بمختبر يحوّل الفضلات إلى غاز حيوي وسماد عضوي.

ويستخدم المرحاض الذي يحمل اسم “ي في” مضخة لإرسال الفضلات إلى خزان تحت الأرض مما يقلل من استهلاك المياه.

وفي تلك المرحلة، تحول الكائنات الدقيقة مياه الصرف إلى ميثان يصبح بدوره مصدرا لمد المبنى بالطاقة وتشغيل موقد غاز وغلاية مياه وخلية وقود الأكسيد الصلب.

وقال مبتكر المرحاض إن الشخص العادي يُخرج نحو 500 غرام من الفضلات يوميا؛ وهي كمية يمكن تحويلها إلى 50 لترا من غاز الميثان.

وبوسع هذه الكمية أن تساعد على توليد 0.5 كيلووات من الكهرباء أو استخدامها في قيادة سيارة لمسافة 1.2 كيلومتر تقريبا.

ولم يكتف تشو بذلك وإنما ابتكر أيضا عملة رقمية أطلق عليها اسم “جيجول” التي تعني العسل في اللغة الكورية. ويحصل كل من يستخدم المرحاض الصديق للبيئة على عشر عملات يوميا.

ويستخدم الطلبة هذه العملة للشراء داخل الحرم الجامعي، سواء كانت مشترياتهم قهوة أو شعيرية سريعة التحضير أو فاكهة أو كتبا.