14 أغسطس، 2021 - 17:16

مقران أيت العربي..قتلة جمال لا يمثلون منطقة القبائل

قال  المحامي مقران آيت العربي في أخر تصريحاته  أن قتلة الشاب المغدور جمال بن إسماعيل لا يمثلون سكان منطقة القبائل ولا ولاية تيزي وزو المعروفين بأحسن الخصال.

وقال آيت العربي في منشور على صفحته في الفيسبوك، إنه على العدالة القيام بواجبها ومعاقبة كل الذين ساهموا بطريقة أو بأخرى في اغتيال الشاب جمال بن إسماعيل وحرقه الذي انتقل من مليانة لتقديم المساعدة لسكان المنطقة، مضيفا:” يجب أن تسلط عليهم عقوبات صارمة فهم لا يمثلون منطقة الأربعاء ناث يراثن”.

ف.سمير

 

14 أغسطس، 2021 - 14:10

تحالف عسكري مغربي-إسرائيلي ضد الجزائر

كشفت مصادر إعلامية أن الزيارة الأخيرة التي أجراها وزير خارجية الكيان الصهيوني يائير لابيد تستهدف الجزائر بإنشاء خط عسكري مغربي إسرائيلي موجه ضد البلاد.

وأكّدت ذات المصادر أنّ الزيارة تحمل هدفين أساسين، يتعلّق أولهما بمواصلة الضغط على الولايات المتحدة من أجل الحصول على اعتراف واشنطن بمزاعم مغربية جمهورية الصحراء الغربية من جهة، وإنشاء خط عسكري مغربي إسرائيلي موجه ضد الجزائر من جهة أخرى.

وأوضح المصدر ذاته أنّ الكيان الصهيوني شنّ حربا غير معلنة على البلاد، مستدلا بتزامن تواجد الذراع الأيمن لرئيس حركة الماك الإرهابية فرحات مهني بالمملكة المغربية والحرائق الكبيرة التي استهدفت منطقة القبائل والتي ذهب ضحيتها عشرات المواطنين والعسكريين بالإضافة إلى الخسائر المادية الكبيرة.

ف.سمير

14 أغسطس، 2021 - 13:50

الإرهابي فرحات مهني يخرج عن صمته..

حاول الإرهابي العميل فرحات المهني التهرب من مسؤولية مقتل المغدور جمال بن سماعيل و الحرائق التي تعرفها الجزائر بالتواطئ مع المغرب و إسرائيل.

فرحات مهني الذي كشفته كل التقارير الامنية و الاعلامية بالادلة القاطعة انه خطط و نفذ لخراب الجزائر مع نظام المخزن المغربي و تحت اشراف وزير الخارجية الإسرائيلي ، يحاول تغليط الجزائريين و رمي الكرة في ملعب النظام الجزائري بعد مقتل جمال و إنكشاف أمر حركة الماك التي ثبت ضلوعها المباشر في جريمة قتل و حرق الشهيد المغدور

الخائن العميل فرحات مهني رئيس الجمهورية الوهمية ، الذي زرع أنصاره في منطقة القبائل ، وسيطر على بعض القرى والمداشر بالأحلام  الزائفة والإغراءات الكاذبة ، وفي بعض الأحيان بالقوة ، هو المستفيد الأول من مقتل جمال ، ليحقق مشروعه تقسيم الجزائر بالفتنة والسلاح

محمد نبيل

14 أغسطس، 2021 - 13:11

تأجيل الدخول المدرسي بأسبوعين على الاقل

أجمعت نقابات التربية استحالة تنظيم الدخول المدرسي في الآجال التي حددتها الوصاية حاليا، بسبب الوضعية الصحية التي تمر بها البلاد، يضاف إليها الحرائق التي مست عديد الولايات ونجم عنها إيواء المتضررين منها في المؤسسات التربوية.

شددت نقابات التربية على ضرورة الإسراع في عملية التلقيح ضد “كوفيد-19” لمنتسبي القطاع تحسبا للدخول المدرسي المقبل والذهاب إلى تلقيح التلاميذ في فترات لاحقة على اعتبار أن المتحور “دالتا” يصيب جميع الفئات بما فيهم الأطفال ودعت إلى ضرورة تأجيل الدخول المدرسي بأسبوعين على الأقل.

وناشد في هذا الشأن رئيس الاتحادية الوطنية لقطاع التربية، لغليظ بلعموري، جميع منتسبي الأسرة التربوية للإقبال على التلقيح وضمان دخول مدرسي ناجح، وشدد على وجوب تلقيح التلاميذ في مرحلة ثانية بالنظر إلى أن متحور “دلتا” أصبح يمس جميع الأعمار دون استثناء.

من جانبه اقترح، بوعلام عمورة، الأمين العام لنقابة عمال التربية والتكوين، تأجيل الدخول المدرسي بأسبوعين على الأقل لضمان تلقي جميع منتسبي القطاع لجرعتي اللقاح، وقال عمورة أن الوضع الصحي الذي تعيشه الجزائر بسبب وباء كورونا، تضاف إليه الحرائق التي مست عديد الولايات وإسكان المتضررين مؤقتا في المدارس يجعل تأجيل الدخول المدرسي حتمية لا مفر منها، وأضاف أن تلقيح مستخدمي القطاع يتطلب وقت حيث أن “التوقيت بين الجرعة الأولى والثانية يجب أن يكون على الأقل 15 يوما مما يستدعي تأجيل الدخول المدرسي بنفس الفترة على الأقل”، مشددا على أن التأجيل يهدف إلى حماية أساتذة وعمال التربية والتلاميذ أيضا خاصة أن المتحور “دالتا” يصيب الصغار بقدر الكبار يضيف المتحدث.

وهو نفس ما أكده، زوبير روينة، ممثل نقابة “الكلا” الذي أكد في تصريح لـ”البلاد نت” أن تحديد تاريخ الدخول المدرسي من طرف الوزارة سابق لأوانه، لأن الوضعية الصحية لا تزال غامضة، وفي ظل الوباء لا يمكن المغامرة بصحة مستخدمي القطاع والتلاميذ.

وأكد المتحدث أن الدخول يجب أن يكون حسب تطورات الوضعية الوبائية، وتفصل فيه اللجان العلمية المكلفة بمتابعة الوضعية الوبائية و دعا الوزارة إلى وضع مخططات وتوقعات بعدة تواريخ للدخول المدرسي لمواجهة كل الاحتمالات.

14 أغسطس، 2021 - 12:50

بن قرينة يتهم ملك المغرب و اسرائيل

ندّد رئيس حركة البناء الوطني، عبد القادر بن قرينة، بالمخططات العدائية التي استهدفت الجزائر ووحدتها، من خلال إشعال الفتن، بدعم جهات خارجية للحركات الإرهابية العنصرية.

وجاء في بيان الحركة ” إن عملية مواجهة الحرائق الاجرامية المهولة التي عرفتها مناطق متعددة بالوطن، و ما أظهرته من هبة تضامنية كبيرة من طرف جميع الجزائريين و اندماجهم في جبهة واحدة، مدنيين و مجندين من الجيش الوطني الشعبي و أعوان من الحماية المدنية و غيرهم، لهي رسالة واضحة الى من دأب على إلقاء سمومه على الجزائر ، من خلال محاولة إشعال النعرات ونشر الفتنة و التحريض عبر انتهاج أسلوب دعم للحركات والمنظمات العنصرية و الإرهابية، و أن من يراهن على تصادم بين أبناء الشعب الواحد قد فشل في رهانه و خاب ظنه ، فالجزائر ستبقى واحدة موحَدة و هي اليوم في تلاحم كامل بين الشعب مع جيشه و هي قادرة على رد أي عدوان”.

و أكّد بن قرينة، أنّ دعوة نظام المخزن المغربي للمصالحة مع الجزائر و “التي أعلن عنها العاهل المغربي مفخخة، ظهر معدنها مؤخرا من خلال استقبال المغرب لوزير الخارجية الصهيوني”.

و قال الرّجل الأول في حركة البناء “يبدو أن دعوة نظام المخزن المغربي مؤخرا للمصالحة مع الجزائر سرعان ما ظهر زيفها بعد استقباله لوزير الكيان المغتصب في مسعى لتسريع توطيد العلاقات على حساب حقوق الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة ، و الذي لم يفوت فرصة تواجده بالرباط للتعبير عن قلق المحتل الغاصب من دور الجزائر بالمنطقة و نوعية العلاقات الاخوية بين الجزائر و الشقيقة إيران كما صرح علنا بانزعاج المحتل للأراضي الفلسطينية من جهود الجزائر لنزع منه صفة مراقب في الإتحاد الإفريقي”.

 

عاجل