1 أغسطس، 2021 - 14:55

الحدود لن تفتح وملك المغرب يراوغ..!!

استغل الملك محمد السادس، حديثه في الذكرى الـ22 لعيد العرش، لتوجيه دعوة لرئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، إلى “العمل معا في أقرب وقت يراه مناسبا لتطوير العلاقات التي بنيت عبر سنوات من الكفاح المشترك”، وأن الاثنين ليسا مسؤولين عن غلق الحدود، وأن الأصح فتحها

جاء هدا بعدما اصبح الملك لعبة في يد الكيان الصهيوني ، و إعلان المغرب رسميا التطبيع مع إسرائيل

وقال العاهل المغربي،هذا أنه “من غير المنطقي بقاء الحدود مع الجزائر مغلقة”، وأن “ما يمس أمن الجزائر يمس أمن المغرب، والعكس صحيح”، مفيدا بأن “المغرب والجزائر أكثر من دولتين جارتين… هما توأمان متكاملان”.

رغم أن المنطق و التاريخ يقول ان المغرب هو من بادر بإغلاق الحدود في  العشرية السوداء و جعل من الاراضي المغربية قاعدة خلفية للجماعات الارهابية التي كانت تسفك دماء الجزائريين

وحسب الملك المغربي، فإنّ “الوضع الحالي لهذه العلاقات لا يرضينا، وليس في مصلحة شعبينا، وغير مقبول من طرف العديد من الدول”، مؤكدا أن قناعته هي أن الوضع الطبيعي بين بلدين جارين، وشعبين شقيقين هو حدود مفتوحة”.

كما اعتبر، نفس المتحدث في محاولة لتغليط الراي العام الدولي و تزييف التاريخ بأن “إغلاق الحدود يتنافى مع حق طبيعي ومبدأ قانوني أصیلٍ، تكرسه المواثيق الدولية، بما في ذلك معاهدة مراكش التأسيسية لاتحاد المغرب العربي، التي تنص على حرية تنقل الأشخاص، وانتقال الخدمات والسلع ورؤوس الأموال بين دوله”، حيث قال: “أكدت على ذلك عدة مرات في مختلف المناسبات، وعبرت عنه صراحة منذ سنة 2008”.

ملك المخزن لا يزال يراوغ و يتقلب كالحرباء بأوامر صهيونية ، وما حدث لا يعني تماما ان الحدود ستفتح خصوصا مع تغير المعطيات الإستراتيجية في المنطقة بعدما تحول المغرب للعبة في يد إسرائيل تحاول من خلاله السيطرة على المغرب العربي

بل الاغرب في خرجة ملك المخزن هو تناقض مواقف مملكة الحشيش و أميرها ، الذي يقدم طلب رسمي لهيئة الامم المتحدة لتقسيم الجزائر و انفصال منطقة القبائل ، ثم يتحدث عن الاخوة و الجورة ، دون الاشارة إلى فضيحة التجسس

محمد نبيل

 

 

1 أغسطس، 2021 - 13:36

منع دخول المستشفيات بدون دفتر التلقيح

أعلنت المؤسسة العمومية الاستشفائية بقالمة أن الدخول لزيارة المرضى بمصالح المستشفى، يكون باستظهار بطاقة التلقيح ضد “كوفيد 19”. لأجل حماية المرضى ومستخدمي المستشفى.

وأوضحت إدارة مستشفى الحكيم عقبي، في إعلان للمواطنين أنه ابتداء من تاريخ: 2021/09/01 فإن الدخول لزيارة المرضى بمصالح المستشفى، يكون باستظهار بطاقة التلقيح ضد كوفيد 19، لأجل حماية المرضى ومستخدمي المستشفى.

كما يشترط في مرافق المريض (Garde malade)، أن يكون حامل لبطاقة التلقيح “كوفيد 19” أيضا. هذا و يتم حاليا اخضاع المرضى ومرافقتهم الذين تتطلب حالتهم العلاج بالمؤسسات العمومية الاستشفائية عبر مختلف الولايات ، على غرار مصالح طب الأطفال لاختبارات أو فحوصات كورونا ، لتفادي انتقال العدوى بين المرضى.

1 أغسطس، 2021 - 12:22

وزير الشؤون الدينية في زيارة رسمية إلى مصر

يقوم وزير الشؤون الدينية والأوقاف، يوسف بلمهدي، بزيارة رسمية إلى جمهورية مصر العربية. تدوم يومين ابتداء من غد الاثنين، حسب ما كشفه اليوم الأحد بيان لذات الوزارة.

1 أغسطس، 2021 - 11:51

إطلاق تدابير استعجالية من أجل إنعاش النشاط الفلاحي

يشرع قطاع الفلاحة في إطلاق تدابير استعجالية من أجل إنعاش النشاط الفلاحي بهدف ترقية الاستثمار و تقليص فاتورة استيراد المواد ذات الاستهلاك الواسع ,حسبما افاد به بيان لمصالح الوزير الاول.

و تم عرض هذه الإجراءات خلال اجتماع للحكومة, جرى بقصر الحكومة, يوم السبت, برئاسة الوزير الأول, وزير المالية, أيمن بن عبد الرحمان, يضيف نفس المصدر.

و خلال الإجتماع, استمعت الحكومة إلى عرض قدمه وزير الفلاحة والتنمية الريفية حول التدابير الاستعجالية لإنعاش النشاط الفلاحي.

وبهذا الشأن, يشرع القطاع المعني بالفعل, في إطلاق تدابير استعجالية من أجل إنعاش النشاط الفلاحي, وذلك أساسا, بهدف ترقية الاستثمار من خلال استكمال وإصدار النصوص التنظيمية التي تؤطر إجراءات الحصول على العقار الفلاحي, وكذا مواصلة عملية استرجاع الأراضي غير المستغلة من أجل ضمان استغلال الأمثل للعقار الفلاحي وقدرات الإنتاج الوطني, تقليص فاتورة استيراد الـمواد ذات الاستهلاك الواسع لاسيما من خلال تطوير المحاصيل الصناعية وتحسين أنظمة دعم الحبوب والحليب بشكل أمثل.

1 أغسطس، 2021 - 10:32

لعمامرة..ضرورة الحفاظ على الشراكة بين العالم العربي وأفريقيا

تباحث وزير الشؤون الخارجية والجالية بالخارج رمطان لعمامرة، أمس رفقة نظيره المصري سامح شكري، على ضرورة التوصل إلى تسوية سلمية وسياسية للأزمات والنزاعات التي تؤثر على استقرار منطقة المغرب العربي ومنطقة الساحل والصحراء والقرن الأفريقي.

وحسب بيان للوزارة، فقد شرع أمس رمطان لعمامرة في زيارة عمل إلى جمهورية مصر العربية بصفته مبعوثا خاصا لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون. حيث عقد جلسة عمل مع نظيره المصري سامح شكري. واستعرض خلالها الجانبان علاقات الأخوة والتعاون التاريخية بين البلدين وآفاق تعزيزها. أين أعربا عن إرتياحهما لجودة العلاقات السياسية التي اتسمت بالزيارات المتبادلة المنتظمة على أعلى مستوى. كما إتفقا على تسريع وتيرة المشاورات الثنائية حول القضايا ذات الإهتمام المشترك. وإعادة تنشيط اللجنة المشتركة العليا “الجزائرية-المصرية” بهدف ترقية التعاون في المجال الإقتصادي.

وأوضح البيان، أن الوزيران تبادلا وجهات النظر حول آخر التطورات في منطقة المغرب العربي ومنطقة الساحل والصحراء والقرن الأفريقي.  حيث تم التأكيد على الالتزام المشترك للتوصل إلى تسوية سلمية وسياسية للأزمات والنزاعات التي تؤثر على استقرار هذه المناطق. كما إتفقا على العمل سويا في إطار تعاون وثيق. بما في ذلك على مستوى المحافل الدولية والإقليمية. لضمان تجسيد جهود التسوية المبذولة في هذا الشأن. وأكد الطرفان على ضرورة الحفاظ على الشراكة بين العالم العربي وأفريقيا وتعزيزها وحمايتها من أي تدخل من شأنه الإضرار بمناخ الثقة بين المجموعتين.