17 يوليو، 2021 - 16:46

نظام المخزن يغضب مقري

اعتبر رئيس حركة مجتمع السلم “حمس”، عبدالرزاق مقري، اليوم السبت، أن نظام المخزن تجاوز الخطوط الحمراء، وأبان على وجهه الحقيقي، وعلى تورطه القديم في دعم الفتن ورعاية المجموعات الإنفصالية في الجزائر المحروسة.

وأكد مقري في بيان نشره عبر صفحته الرسمية على “فيسبوك” أن “الجزائر، رغم كل الأزمات، لا تزال بخير، وإن طمع نظام المخزن في خلافاتنا وبعض جوانب ضعفنا للتأليب علينا، وإستغلال عملاء الإنفصال والخونة في منطقة القبائل وغيرها، فهو مخطئ، وهو لا يعرف طينة الجزائريين، وهو بتجاوزه للخطوط الحمراء يساعدنا  وحدة الجزائريين التي لا نفرط فيها أبدا رغم أزماتنا،  ويعجل بفنائه وتخلص الشعب المغربي منه قبل أي تحول مهم آخر في المنطقة.”

وأضاف “أن الاعتماد على الجغرافية التاريخية، والتحولات السلالية السياسية، للمنطقة مخطط فتنة عظيمة تحركها القوى الاستعمارية، لا تنتهي أبدا لو بدأت، ينفذها نظام مغربي عاجز على تحقيق التنمية وإسعاد شعبه فيشغلهم بأحلام شيطانية لا تورث إلا الدمار للجميع.”

مؤكدا أن الحديث عن “إستقلال القبائل عن بلدهم الجزائر الذي قدموا من أجله دماءهم مع غيرهم من الجزائريين من مختلف الأعراق حديث خبيث وراءه نوازع كيدية خطيرة”.

وتابع:”وبما أن بصيرة حكام المخزن قد عَمت فتجاوزوا الخطوط الحمراء رسميا عليهم أن يفهموا مغزى وقف القتال من زعماء منطقة القبائل للالتحاق بجبهات المواجهة ضد الأطماع المغربية في حرب الرمال سنة 1963″.

17 يوليو، 2021 - 16:40

الجزائر لن تغفر للمغرب

أكد مكتب مجلس الأمة، على إن جزائر نوفمبر، لن تغفر مثل هكذا سقطة من نظام اعتاد المناورة والتآمر والانتهاك المتواصل للمقدسات والحرمات الوطنية لدول الجوار والتنكر لنضالات الأسلاف خاصة إبان الحقبة الاستعمارية.

ويتعلق الأمر، بالتصريح غير المقبول وغير المعقول، لممثل المملكة المغربية بالأمم المتحدة الذي جهر وبصفة رسمية بدعم المغرب لما يسمى بحسبه “حق تقرير مصير الشعب القبائلي”.

وأعرب مكتب مجلس الأمة، في بيان له اليوم السبت، عن أمله في إن يتدارك الطرف المغربي بسرعة سقطته الدونية والفاضحة، ويعتبرها ردة متقدمة جدا في انتهاك القانون الدولي وانزلاق غير مسبوق نحو الهاوية وانفلات فج من دبلوماسية قاصرة دخلت مرحلة من الحماقة والتهور غير المحسوب ضد الجزائر.

17 يوليو، 2021 - 16:35

إجراءات جديدة لإعفاء المغتربين من الحجر الصحي

كشف بيان الوزارة الأولى، أن الحجر الصحي الإجباري يستثني ثلاث حالات من الوافدين للجزائر من الخارج.

وقررت الوزارة الأولى، إعفاء الأشخاص الذين يرافقون جثمانا موجها للدفن في التراب الوطني والأشخاص الذين أجريت لهم عملية جراحية أو المصابون بمرض مزمن.

ويمس هذا الإجراء كذلك الأشخاص المسنين الذين تفوق أعمارهم 80 سنة، مع العلم بأن الحالات المعفية ملزمة بإظهار شهادة تثبت التلقيح بالنسبة للمقيمين في الخارج.

17 يوليو، 2021 - 16:16

محجوب بدة وزير الصناعة الاسبق يغادر السجن..!؟

تناقل رواد شبكات التواصل الإجتماعي ، مساء اليوم خبر الافراج عن وزير الصناعة الأسبق محجوب بدة بعد استنفاذ العقوبة سجنه

الخبر لم يتم تاكيده لحد الساعة فيما تشير مصادر موازية انه يمكن جدا ان يكون صحيح ، في ضل العفو الرئاسي الذي مس العديد من فئات المجتمع

ف.م

17 يوليو، 2021 - 14:23

لعمامرة في إجتماع دبلوماسي جد مهم

شارك وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، رمطان لعمامرة، أمس الجمعة، عن طريق تقنية التخاطب المرئي عن بعد، في الاجتماع رفيع المستوى للمجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع لمنظمة الأمم المتحدة، والذي تم تنظيمه لمنافشة موضوع: “تعزيز المجلس الاقتصادي والاجتماعي بمناسبة الذكرى الـــ 75 لتأسيسه”.

وحسب ما أفاد بيان لوزارة الشؤون الخارجية والجالية الوطنية  بالخارج، اليوم السبت، فقد رافع لعمامرة  من أجل تعزيز قدرات المجلس الاقتصادي والاجتماعي لتمكينه من الإضطلاع بولايته وفقا لميثاق الأمم المتحدة.

كما شجع الوزير المجلسَ على إيلاء مزيد من الاهتمام للقضايا التي تشكل أهمية خاصة بالنسبة للبلدان النامية، مشيرا في هذا الصدد إلى موضوع تمويل التنمية، وقضايا الديون، والبنية التحتية.

17 يوليو، 2021 - 14:15

بن قرينة يهاجم المغرب

عبّرت حركة البناء الوطني، اليوم السبت، عن صدمتها الشديدة، لما تضمنته وثيقة رسمية موزعة من طرف الممثلية الديبلوماسية المغربية بنيويورك على جميع الدول الأعضاء في حركة عدم الإنحياز.

وأكد بن قرينة في بيان للحركة، أن هذا التصريح الخطير يعد بمثابة إعلان حرب على الجزائر دولة وشعبا، منتظرا في الوقت ذاته موقفا حازما من مؤسسات الدولة المخولة للرد عن ذلك.

وأضاف أن الشعب الجزائري واحد موحد، نسيجه متماسك و منصهر، وأن أي تلاعب بوحدة هذا الوطن، أو بوحدة هذا الشعب، أو أي محاولة بائسة لتمزيق نسيجه المجتمعي، يعتبر كل ذلك تعدي بل وإعلان حرب على كل جزائري وجزائرية،

وأكد رئيس الحركة من جديد “إن واجب تمتين الجبهة الداخلية وتماسكنا المجتمعي يصبح الآن أكثرمن الواجبات الوطنية التي يجرم المساس بها، و يجب على الجميع تناسي كل خلافاتنا واختلافاتنا من أجل التفرغ لعدو متربص بل ومستهدف لأمننا و وحدة شعبنا ووحدتنا الترابية والتي هي من وديعة الشهداء.”