الجزائر 1 | هذا ماصرح به مدير الصحة لولاية الجزائر الجزائر 1 الجزائر 1 | هذا ماصرح به مدير الصحة لولاية الجزائر

31 يناير، 2021 - 11:52

هذا ماصرح به مدير الصحة لولاية الجزائر

أكد مدير الصحة لولاية الجزائر العاصمة، عبد الرحيم يعلى، إن انطلاق عملية التلقيح كانت جيدة وكل الإمكانيات متوفرة من أجل ذلك .

وأوضح مدير الصحة على هامش انطلاق عملية التلقيح بالعاصمة، أن عمال الصحة هم أول من سيستفيدون من التلقيح لأنهم في الصف الأول لمواجهة الوباء وبعدهم المواطنين كبار السن ذوي الأمراض المزمنة، بالإضافة إلى مختلف أسلاك الأمن، وأضاف أنه تحسبا لأي مضاعفات مرتقبة من اللقاح  تم تخصيص قسم لاستقبال الفئة التي تتعرض لأي مضاعفات جانبية  ناتجة عن التلقيح .

ع.ميلس 

 

31 يناير، 2021 - 11:44

الوزير الأول يتلقى جرعة من لقاح سبوتنيك…

أشرف الوزير الأول السيد عبد العزيز جراد، اليوم الأحد، على انطلاق العملية الثانية للتلقيح ضد فيروس كورونا، بعيادة المتعددة الخدمات بالينابيع بالجزائر العاصمة.

وتلقى الوزير الأول، عبد العزيز جراد، اليوم الأحد بالمؤسسة المتعددة الخدمات “الينابيع” بالجزائر العاصمة، جرعة من لقاح سبوتنيك ضد فيروس كورونا في عملية رمزية في خضم حملة التلقيح ضد فيروس كورونا التي باشرتها الحكومة أمس السبت من ولاية البليدة.

 

مرزوق ع 

31 يناير، 2021 - 11:31

أنظار العالم تتجه إلى مصر…

 تتجه أنظار الملايين من عشاق كرة اليد في كل أنحاء العالم، غدًا الأحد، صوب الصالة الرئيسية بمجمع الصالات المغطاة بستاد القاهرة الدولي، لمتابعة لحظة إسدال الستار على فعاليات النسخة الـ 27 من بطولات العالم لكرة اليد، والتي استضافتها مصر على مدار الأيام الماضية.

ويسدل الستار غدًا، على فعاليات هذه النسخة من خلال نهائي اسكندنافي خالص للبطولة، حيث يلتقي المنتخب الدنماركي حامل اللقب، نظيره السويدي الفائز بلقب البطولة 4 مرات سابقة.

وهذه هي النسخة الثانية على التوالي التي يكون فيها النهائي اسكندنافيا، حيث التقى المنتخبان الدنماركي والنرويجي في نهائي النسخة الماضية التي توج المنتخب الدنماركي بلقبها، عندما استضافت بلاده، البطولة بالتنظيم المشترك مع ألمانيا مطلع 2019.

لكن المنتخب الدنماركي سيخوض نهائي النسخة الحالية للدفاع عن لقبه العالمي الذي أحرزه للمرة الأولى في النسخة الماضية.

في المقابل، سيكون أمل المنتخب السويدي هو استعادة اللقب العالمي الغائب عنه منذ أكثر من عقدين، حيث كان تتويجه بآخر ألقابه الأربعة الماضية في البطولة عندما تغلب على نظيره الروسي في نسخة 1999 التي استضافتها مصر أيضا.

ويخوض المنتخب السويدي، المباراة النهائية لمونديال اليد، للمرة الثامنة في تاريخ مشاركاته بالبطولة العالمية، حيث توج باللقب 4 مرات أعوام 1954 و1958 و1990 و1999، وخسر النهائي في ثلاث مرات سابقة.

 

مرزوق ع 

31 يناير، 2021 - 11:11

تصريح أول متلقية للقاح بعد أول 24 ساعة…

أكدت إيمان سلاطنية عبر التلفيزيون الجزائري و هي أول مواطنة تلقت اللقاح المضاد لفيروس كورونا و بعد 24 ساعة من تلقي اللقاح أنه لا وجود لأي آثار جانبية بعد مرور يوم من عملية التلقي .

و أضافت :لا وجود لأي طفح جلدي أو آثار في موقع اللقاح ودرجة حرارة الجسم عادية ومستقرة .
يذكر لا وجود لأي آثار جانبية بعد مرور يوم من عملية التلقيح.
مرزوق ع 

31 يناير، 2021 - 00:52

فيروس جديد أشد فتكًا من كورونا يهدد العالم

كشفت تقارير طبية عن انتشار فيروس جديد فتاك أخطر من كورونا ينتقل عن طريق اللعاب يهدد العالم

وحسب ذات التقرير الخاص الدي نشرته صحيفة الغارديان البريطانية،  يحذر من تفشي فيروس نيباه في الصين بمعدل وفيات يصل إلى 75%.. وانتشاره يتسبب بجائحة عالمية مقبلة قد تكون أخطر من وباء كورونا

ف.م

30 يناير، 2021 - 16:43

نظام المخزن يكمم أفواه المعارضين

تواجه الأصوات المتعالية المنتقدة للنظام المغربي , حملات التشهير والابتزاز, حسبما أفادت به صحيفة ” ذي ايكونوميست” البريطانية, يوم أمس الجمعة ,مستشهدة بالناشط الحقوقي المغربي فؤاد عبد المومني.

وحسب الاسبوعية البريطانية, فان عناصر من محيط الملك المغربي محمد السادس انتهجوا أساليب الابتزاز والتجسس و تكميم الافواه, في محاولة لإسكات الناشط المغربي عبد المومني, وكشفوا عن أنهم تمكنوا من الوصول إلى تسجيلات حميمية له, وأرسلوا مقاطع منها الى هواتف أقاربه.

و حسب الحقوقي المغربي الذي -هو على دراية كبيرة بوضع حقوق الانسان في المغرب-, فان العشرات من منتقدي الملك المغربي, “استهدفتهم حملات تشهير مماثلة “, يضيف المصدر.

و منذ عام 2019 , حاكم ووضع نظام المخزن ثلاثة صحفيين بارزين في السجن , بتهمة “جرائم جنسية, بما في ذلك الاغتصاب”.

وكسر الحقوقي عبد المومني جدار الصمت الشهر الماضي, اثر توقيف رفيقه من طرف الشرطة, كاشفا في شهادات, عن محاولات الحكومة لابتزازه, وقال “أعتقد أنني الان على قائمة المعتقلين”, وفقا لذات المصدر.

وكشف  عن أن وسائل الإعلام التي يهيمن عليها المخزن , تشيد بهذه الاعتقالات وتعتبرها مكاسب لحركة /أنا أيضا /مي تو/ في المغرب ، و أدلت العديد من النساء بشهادات ضد هؤلاء الصحفيين قبل أن تقر بتزوير أقوالهن,  و تم حبس أحداهن.

وأشارت ” ذي إيكونوميست “,  إلى أنه حتى خلال ثورات “الربيع العربي”  عام 2011 , كانت بعض الصحف والمجلات والمواقع المغربية المستقلة مثل /لكم  و تل كو/ تعرض مقالات وتقارير عن الشؤون المالية للملك وعلاقاته المزعومة بهربي المخدرات,  لكن منذ ذلك الحين وعلى الرغم من أن احتجاجات الربيع العربي في المغرب كانت “هادئة نسبيًا”, إلا أن الصحافة تعرضت “لضغط متزايد” , حيث مارس “المخزن” ضغوطات على المعلنين ما تسبب في انهيار عائدات هذه المواقع والصحف والمجلات الهامة, و تم الزج بالمحررين في السجون أو مطاردتهم  في الخارج , وتهديدهم  بجرائم جنائية لا علاقة لها بعملهم.

ع.ميلس 

عاجل