3 يونيو، 2021 - 20:19

يقتلون عون الحماية المدنية ويزغردون فرحا بجنايات تيزي وزو

عالجت  محكمة الجنايات الابتدائية لدى مجلس قضاء تيزي وزو. قضية  تتعلق بجناية القتل العمدي  وجهت  لثلاثة متهمين يقطنون بقرية” ثقمونت لجديد “التابعة لمنطقة واضية ويتعلق الأمر بالمسمى  ” ب.ب” في أواخر العقد السادس من العمر. أب لثمانية أبناء . وابنيه الموقوفين في العقد الثالث  من العمر .

ويتعلق الأمر بكلا من “ب.ح ” ب.ر”  إضرارا بالضحية صهرهم ويتعلق الأمر بالمرحوم” ب.ر” عون الحماية المدنية  الذي تأسست عائلته طرفا مدنيا بواسطة  اثنان من المحامين مثل الطرف الخصم حيث أزهقت روحه  بطريقة شنيعة عن  العمر 43 سنة  الساكن بذات القرية  وهو أب لطفلة كانت تبلغ من العمر عامين وولد لم يراه حيث تركه في أحشاء والدته والمعروف وعائلته بالأخلاق الحميدة   .

تعود حسبما استسيقناه  من جلسة المحاكمة إلى تاريخ 16 اكتوبر الماضي 2020  وفي حدود الساعة السابعة والنصف مساءا أين قام المرحوم وبعد شجار مع زوجته بأخذها إلى منزلها العائلي منددا لا سيما بتلقيه عشية الوقائع استدعاء من  محكمة ذراع الميزان قصد المثول بتاريخ 3 نوفمبر من نفس السنة  كمتهم في قضية تتعلق بتحطيم ملك الغير المتمثل في باب المنزل  وانتهاك حرمة منزل وهي من بين سلسلة الشكاوي التي كان يرفعها ضده أهل زوجته “ب.ح” على رأسهم والدها المتهم.

هناك  انهال المتهمين في داخل  فناء بيتهم وخارجه  وبواسطة أسلحة بيضاء على رأسها المكنسة والعصا المخصصة لجني الزيتون وقضيب حديدي وبالحجارة الكبيرة الحجم لمختلف أنحاء جسد الضحية خصوصا على مستوى رأسه

حيث لفظ أنفاسه الأخيرة بعين المكان وبعد سقوطه جثة هامدة واصلوا بالاعتداء عليه بواسطة الحجارة حسب تأكيد  بعض الشهود  فيما تنقل الأب التهم إلى متجر القرية أين قام بالاتصال بعناصر الحماية المدنية التي تنقلت ونقلت جثة زميلهم المرحوم وبعد حوالي ربع ساعة التحقت قوات الدرك الوطني وأثناء عرض جثة المرحوم على الطبيب الشرعي أكد في تقريره أن  سبب الوفاة راجع إلى تلقيه ضربات بآلات  حادة على مستوى الرأس و الجمجمة .

علما انه قد تم غسل دماء الضحية داخل وخارج البيت حسبما معاينة رجال الدرك فيما أكد مخبر بوشاوي عن وجود دماء المرحوم في العصي الثلاث المحجوزة   وكذا في ملابس المتهمين  اللذين أكدوا أمام الضبطية وقاضي التحقيق.

اعتدائهم  على المرحوم بكل تلك الأسلحة البيضاء وأنهم لم يكونوا ينوون قتله وأنهم كانوا في حالة الدفاع الشرعي عن النفس  و انه  منذ زواجه  بابنتهم قبل أربع سنوات إلا والمشاكل تتكاثر و يقوم بالاعتداء والتجهم عليهم في مختلف الأوقات  وفي ساعات متأخرة من الليل ما جعلهم يطلبون منه عدم إحضار ابنتهم لديهم وانه عليهما تحمل مشاكلهما .

وبتاريخ الوقائع احضرها وراح يعاملها بعنف وطيريقة غير لائقة حيث تلقت ضربة على مستوى رأسها مع شدها من شعرها حيث سقطت أرضا  وهي حامل في شهرها الثامن.

مبرزين أن في المرحلة الأولى قاموا بإخراجه بالضرب و باللكمات وسط تدخل الجيران على رأسهم  الشاهد “ب.م” الذي رافق الضحية إلى سيارته  التي احضر منها فور ذلك حسبهم قضيب حديدي  محاولا الاعتداء عليهم حيث ردوا عليه بالاعتداء بتلك الأسلحة البيضاء والحجارة إلى غاية سقوطه أرضا دون حركة.

إلا انه وخلال جلسة المحاكمة راح المتهم  الأول الابن ” ب.ح”   يلبس القضية بمفرده مصرحا انه هو من قام بضرب الضحية  على مستوى الرأس بواسطة حجارة من الحجم الكبير وحسبه لمرتين على التوالي  مضيفا انه  لم يكن ينوي قتله وانه  كان في حالة الدفاع الشرعي عن النفس ليقوم فور ذلك بتسليم نفسه لمصالح الشرطة التي حولت القضية للدرك صاحب الاختصاص.

وقبلها كان قد صرح انه ومنذ سنة 2005 وهو يقيم في النمسا وألمانيا إلى غاية 2020 ما جعله يجهل المشاكل التي كانت بين شقيقته والضحية  بينما باقي المتهمين اللذان وبعد أن اعترفا و أدلى بتصريحات تؤكد تورطهما وهذا كما أسلفنا الذكر على  مستوى الضبطية القضائية وعند الحضور الأول لدى قاضي التحقيق.

تراجعا عنها في جلسة المحاكمة حيث قالا أنهما ضربا الضحية فقط  في المرحلة الأولى وان الأخر هو من قام بضربه بالحجارة أما الأب المتهم فقد كشف انه قد أودع أزيد من 20 شكوى ضد صهره الضحية وهذا على مستوى مصالح الدرك الوطني و المتعلقة بمشاكله اليومية مع زوجته ابنته إلى درجة على حد قوله أصبح يتعرض للسخرية من طرف الدركيين إذ كلما دخل لفرقتهم يشيرون إليه  يرددون وهم يضحكون “راه جاء يشتكي”  نظرا لشكاويه  المتعددة .

مؤكدا أنهم لم يفعلوا أي شيء  ما جعله يرفع  خمس شكاوى أخرى لدى وكيل الجمهورية  مدعمة بصور وفيديوهات ثلاث منها تتعلق بتحطيم ملك الغير حيث صرح انه كلما أغلق الباب على ابنته حيث مكثت عنده  ستة أشهر وعلى وشك الطلاق كان يتنقل زوجها ويقوم بتحطيم الأبواب من اجل أخذها معه بالقوة  أما هذه الأخيرة التي كانت جالسة رفقة والدتها داخل القاعة   قالت  خلال سماعها في الجلسة  أن زوجها لا يستحق أن يترحم عليه مبرزة أنها قد وفقت إلى جانبه خلال الشكاوي المودعة ضده من طرف أهلها حيث رفضت أن يأخذها عندهم في يوم الوقائع أما حاليا فهي تقف إلى جانب أخواتها وأبوها وأهلها .كما راحت وباندفاع  تقذف في تصرفات وسمعة المرحوم لا سيما بالقول انه يقوم بتعنيفها  وضربها حتى أثناء ولادتها القيصيرية و كذا يقوم  بخيانتها وانه زير نساء . وأمور أخرى .

ما جعل القاضي  يوجه لها نصيحة عتاب مستدلا بالآيات القرآنية لا سيما   بان لا تنسى فضل زوجها فردت عليه بكل ثقة  انه لا يستحق أن يتم الترحم عليه وقبلها كان قد استهلت حديثها بحكاية عن ضرب حماتها لطفلتها صاحبة العامين بسبب شجار مع ابن  ابنتها  البالغ من العمر 3 سنوات  كما رددت أنها كانت حاملا في شهرها التاسع وراحت توجه أصابعها  إلى حماتها  التي كانت جالسة رفقة ابنتها الأخرى مؤكدة أنها هي السبب في وفاة ابنها الذي يعد زوجها

فيما كانت قبل و  ذلك ترد عليها حماتها الطاعنة في السن قبل أن يتدخل الحاضرين في مشهد وفي قضية تترجم المعني الحقيقي للمأساة العائلية وبعد التماس ممثل الحق العام توقيع عقوبة السجن المؤبد في حق جميع المتهمين نطق القاضي في ساعة متأخرة من المساء وبعد الإجابة على الأسئلة بنعم بإدانة المتهم “ب.س” المشار إليه أعلاه بشان لبسه القضية بمفرده بسبعة سنوات سجنا نافذا فيما تمت تبرئة البقية لتهتز القاعة فزغاريد وفرحة عارمة من جهة المتهمين وعائلتهم والصراخ والعويل والتنديد من جهة ذوي الحقوق

حيث اندلعت فوضى عارمة أدى إلى تدخل رجال الشرطة والحاضرين  ليتواصل المشهد حتى خارج أسوار المحكمة ومجلس قضاء خصوصا بتعالي الزغاريد أمام أهل المرحوم الذي لم يمضي  العام على موته أو بالأحرى قتله ببشاعة

كاتيا.ع

3 يونيو، 2021 - 20:00

وفاة والدة حارس الخضر”أسامة ملالة”

أعلن الحارس الشاب في صفوف المنتخب الوطني أسامة ملالة اليوم الخميس عن وفاة والدته، حيث نشر حارش شباب باتنة الخبر على صفحته الرسمية بشبكة التواصل الإجتماعي أنستغرام.

3 يونيو، 2021 - 19:52

الخضر يدخلون ملعب تشاكر بالوشاح الفلسطيني

 

المواجهة التحضيرية الأولى في سلسلة اللقاءات الودية التي سيخوضها الخضر خلال تربص شهر جوان، والذي إنطلق يوم الإثنين بالمركز التقني الوطني لسيدي موسى شهدت سابقة تاريخية، وهي دخول كل اللاعبين بالوشاح الفلسطيني إضافة الى علم دولة فلسطين في رسالة دعم للقضية الفلسطينية وردا على الصهاينة الذين قاموا بقصف غزة خلال الشهر الماضي.

 

3 يونيو، 2021 - 19:40

زغماتي يؤكد عزم الجزائر لمكافحة الفساد

جدد وزير العدل بلقاسم زغماتي، إلتزام الجزائر التام في تنفيذ إتفاقيتي الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية ومكافحة الفساد.

ويأتي هذا من خلال مداخلة له في أشغال الدورة الاستثنائية للجمعية العامة للأمم المتحدة، من أجل مكافحة الفساد التي تجرى أشغالها عبر تقنية الإتصال عن بُعد، إبتداءً من يوم 02 إلى 04 جوان 2021 بمقر الأمم المتحدة بنيويورك، أين أكد الوزير ان الجزائر تقر بالدور الذي تلعبه آلية الاستعراض في تحسين تنفيذ الاتفاقيتين الأمميتين.

وأضاف المسؤول الأول عن قطاع العدل، إن الجزائر تؤكد عزمها على مواصلة جهودها لتنقيح قانونها الداخلي بغرض موائمته مع متطلبات المكافحة الصارمة لآفة الفساد في إطار احترام التزاماتها الدولية.

وواصل زغماتي، إن الجزائر تعتبر الفساد عامل رئيسي في تدهور الأداء الاقتصادي وعقبة كبيرة في سبيل تحقيق التنمية ومحاربة الفقر كما يضعف أداء المؤسسات ويهدد استقرار المجتمعات وأمنها، ومحاربته والوقاية منه دور أساسي في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وتجسيد قيم العدل وسيادة القانون و تعزيز ثقة المواطنين في مؤسسات الدولة.

كما أكد ذات المتحدث، إن الجزائر تولي أهمية بالغة لمكافحة كافة أشكال الفساد وهي تسعى باستمرار التعزيز فعالية منظومتها الوطنية للوقاية من الفساد ومكافحته.

3 يونيو، 2021 - 19:35

336 إصابة جديدة بفيروس كورونا

أعلنت وزارة الصحة، اليوم الخميس، عن تسجيل 336 إصابة جديدة بفيروس كورونا، و7 وفيات، خلال الـ24 ساعة الأخيرة.

عاجل